علماء أمريكيون: لا صحة لما يقال عن توقف الاحتباس الحراري

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 5 يونيو 2015 - 11:15 صباحًا
علماء أمريكيون: لا صحة لما يقال عن توقف الاحتباس الحراري

قال علماء أمريكيون إن الأدلة الجديدة التي عثروا عليها تلقي بظلال من الشك على الفكرة القائلة إن ظاهرة الاحتباس الحراري قد “تباطأت” في السنوات الأخيرة.
وقال مختبر متخصص تابع للحكومة الأمريكية إن “التوقف” الذي أشبع نقاشا ما هو الا وهم سببته معلومات خاطئة.
وقال العلماء العاملون في الادارة الوطنية لعلوم البحار والجو إن المعلومات الأخيرة تشير الى ان درجات الحرارة لم تستقر في الفترة الماضية، بل أن معدل ارتفاع الحرارة في السنوات الـ 15 الماضية كان “مطابقا تماما” لما كان يحدث في القرن الماضي.
وقال الدكتور توماس كارل الذي يعمل في الادارة الوطنية لعلوم البحار والجو، والذي ترأس البحث الجديد، “نأمل أن تحيط هذه المعلومات الجديدة الجمهور علما بأن درجات الحرارة تواصل الارتفاع.”
من جانبه، قال الدكتور أد هوكينز عالم الأنواء الجوية في جامعة ريدنغ البريطانية إن المعلومات الجديدة تشير إلى أن تباطؤ ارتفاع درجات الحرارة، وهو موضوع أخذ حيزا كبيرا من المناقشات في السنوات الأخيرة، لم يكن بارزا كما كان يعتقد.
“فجوة”
وكانت فكرة حصول “فجوة” في الاحترار قد تشكلت بعد ملاحظة أن ميل درجات الحرارة إلى الارتفاع قد خفت مؤخرا مقارنة بما كان الحال عليه في الجزء الأخير من القرن العشرين.
ولكن ما زالت هناك فجوات في المعلومات المتوفرة، خصوصا فيما يتعلق بالقطب الشمالي.
وانبرى كثيرون لتفسير ظاهرة تباطؤ ارتفاع درجات الحرارة، بما في ذلك التغييرات في نشاط البراكين والشمس والتيارات المحيطية، ولكن البحث الأخير يأخذ بعين الاعتبار ظروف المحيطات باستخدام سبل شتى علاوة على تضمنه معلومات جديدة عن درجات حرارة سطح الأرض.
وقال الدكتور بيتر ستوت الذي يعمل في مركز هادلي التابع لمكتب الأنواء الجوية البريطاني إن النتائج الأخيرة “ما زالت تظهر أن الميل نحو ارتفاع درجات الحرارة في السنوات الـ 15 الماضية كان أبطأ مما كان الحال عليه في الفترات المماثلة في الماضي.”
وأضاف “هذا يعني أن الاختلاف الطبيعي في النظام المناخي أو عوامل أخرى ما زال لها تأثير، ومن المهم أن تتواصل البحوث من أجل التوصل إلى فهم كامل لكل العوامل المؤثرة.”
وحسب الهيئة الدولية للتغير المناخي، ارتفعت درجات الحرارة في كوكب الأرض بالمعدل بحوالي 0,05 درجة مئوية في العقد الواحد في الفترة بين عام 1998 وعام 2012 مقارنة بـ 0,12 درجة مئوية في العقد الواحد في الفترة بين عام 1951 وعام 2012.
أما البحث الجديد، فيشير الى ان درجات الحرارة ارتفعت بمعدل 0,116 درجة مئوية للعقد الواحد بين عامي 2000 و2014، مقارنة بـ 0,113 درجة مئوية في الفترة بين 1950 و1999.

رابط مختصر