« SAW 3D » الفيلم الذي يؤرّق مجلس الدولة الفرنسي

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 4 يونيو 2015 - 8:01 صباحًا
« SAW 3D » الفيلم الذي يؤرّق مجلس الدولة الفرنسي

أصدر مجلس الدولة الفرنسي الاثنين الماضي قراراً بحجب موافقته على عرض النسخة الأخيرة من فيلم الرعب الأمريكي الشهير SAW الذي صدر عام 2010، مخالفاً بذلك قرار وزارة الثقافة التي منعته فقط لمن هم دون الـ16 من العمر. وبرر المجلس قراره بأن “الفيلم يتضمن عدداً كبيراً من مشاهد التعذيب الواقعية للغاية وذات سمة متوحشة إلى حد كبير تكاد تقترب من الهمجية”.

بقراره ذاك، يؤكد المجلس على وجهة نظر جمعية Promouvoir الفرنسية التي تلاحق قانونياً الأفلام التي تعتبرها مخالفة لـ”القيم اليهودية-المسيحية” والمخلة بـ”كرامة الرجل والمرأة والطفل”. واستطاعت في أكثر من مناسبة رفع السن القانوني المسموح به لحضور عدد معين من الأفلام كان أبرزها Nymphomaniac للارس فون ترير. وتضع الجمعية نصب عينيها مواجهة “الاغتصاب” و”المثلية الجنسية” و”الأفلام الإباحية”.

من جهته، اعتبر المرصد الفرنسي لحرية الإبداع التبرير بأن “الفيلم قد يسيء إلى مشاعر القاصرين” يحتمل تفسيرات كثيرة عدا عن كونه خاضعاً لوجهات نظر ذاتية إلى أبعد الحدود. أما كريستوف روجيا، العضو في جمعية السينمائيين الفرنسيين فوضع منع الفيلم في سياق تحول المجتمع الفرنسي ليصبح يمينياً أكثر خاصة بعد مجزرة “شارلي ايبدو” مطلع كانون الثاني 2015.

SAW سلسلة أفلام رعب تروي قصة قاتل يختار ضحاياه مكمن ارتكبوا خطايا (اغتصاب، قتل… الخ)، يضعهم في ظروف مميتة ويطلب منهم البقاء على قيد الحياة بعد أن يدلهم على الطريقة التي تكون تكلفتها كبيرة للغاية. يقترب الفيلم من أطروحة رائجة شعبياً تعتبر “الحرية مكلفة” و أن نيلها “يكلف دماً”، وغالباً ما تقدم في سياق انتفاضات الشعوب للحصول على حريتها ضد الأنظمة القمعية.

رابط مختصر