الحكيم يدعو للتواصل مع شيوخ ووجهاء العشائر بالبصرة لـ”إحتواء” النزاعات العشائرية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 2 يونيو 2015 - 7:10 مساءً
الحكيم يدعو للتواصل مع شيوخ ووجهاء العشائر بالبصرة لـ”إحتواء” النزاعات العشائرية

دعا رئيس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم، الثلاثاء، المسؤولين الى التواصل مع شيوخ ووجهاء العشائر في محافظة البصرة لـ”إحتواء” النزاعات العشائرية، فيما أشار محافظ البصرة ماجد النصراوي الى أن المحافظة تعاني من عدم توفر الخطط والتخصيصات المالية.

وقال مكتب الحكيم في بيان اطلعت عليه السومرية نيوز، إن “رئيس المجلس الاعلى الاسلامي السيد عمار الحكيم استقبل محافظ البصرة ماجد النصراوي”.
ودعا الحكيم، بحسب البيان، “المسؤولين والمتصدين للتواصل مع شيوخ ووجهاء العشائر في محافظة البصرة لاحتواء والسيطرة على التداعيات والنزاعات العشائرية”، مشدداً على ضرورة أن “تأخذ القوى الامنية دورها الفاعل والحقيقي في تهدئة الاوضاع والسيطرة على المشاكل بمهنية عالية”.

وحث الحكيم محافظ البصرة والمسؤولين بالحكومة المحلية على “النزول للميدان وتقديم الخدمات للمواطن البصري بالإمكانات المتاحة”.

من جانبه، أشار النصراوي الى “حرص الحكومة المحلية في البصرة على تقديم الخدمات للمواطنين ضمن الامكانات المتاحة وبالإمكانات الذاتية لمديريات البلديات والدوائر ذات العلاقة في المحافظة ودراسة امكانية تنفيذ مشاريع اخرى تظهر المحافظة بالمظهر الذي يليق بها”، مبيناً أن “البصرة تعاني من عدم توفر الخطط والتخصيصات المالية”.

وكانت عدة وسائل إعلام تناقلت أنباء تفيد بقيام عشيرة بمحافظة البصرة بتقديم 50 امرأة كفصل عشائري، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة على المستوى الديني والسياسي والاجتماعي، حيث اعتبرته لجنة حقوق الإنسان النيابية، بأنه “عمل غير إنساني”، في حين دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر العشائر الى النظر بهذا الأمر وان تحكم العقل والشرع أكثر.

وأكد مستشار محافظ البصرة لشؤون العشائر الشيخ محمد المرياني، اليوم الثلاثاء (2 حزيران 2015)، أن العديد من شيوخ العشائر البارزين رفضوا حضور جلسة “الفصل” التي شهدت أخذ نساء بين عشيرتين متخاصمتين، عازياً السبب الى إصرار إحدى العشائر على أخذ نساء “فصليات” كشرط لحسم النزاع الناجم عن مقتل امرأة، فيما أوضح أن عدد النساء اللواتي أخذن “فصلية” هو 10 وليس 50 امرأة.

رابط مختصر