مفيد الجزائري: التمييز يجري على قدم وساق وتوجد فرصة أخيرة لإنقاذ البلد

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 1 يونيو 2015 - 3:26 صباحًا
مفيد الجزائري: التمييز يجري على قدم وساق وتوجد فرصة أخيرة لإنقاذ البلد

أكد القيادي في الحزب الشيوعي العراقي مفيد الجزائري، الأحد، على ضرورة الخلاص من المحاصصة وإعلان حرب على الفساد والمفسدين لإعادة العراق عافيته، محذرا من أن التمييز وعدم المساواة والمنافع يجري على قدم وساق، فيما لفت الى أن هناك فرصة أخيرة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ووضع نهاية للازمات.

وقال الجزائري في حديث لـالسومرية نيوز، إن “التمييز وعدم المساواة والمنافع والمزايا يجري على قدم وساق”، لافتا الى أن “ما أوصلنا الى هذا النهج الخطير المدمر الى الأزمات السياسية والثقافية والأخلاقية التي نحن بها اليوم هي المحاصصة والفساد”.

وأضاف الجزائري، “أمامنا فرصة أخيرة لننقذ ما يمكن إنقاذه لغرض وضع نهاية للازمات وبناء البلد على أساس المواطنة وإقامة الدولة المدنية واحترام الناس في حقوقهم وواجباتهم وحسب ما ينص عليه الدستور”، مبينا أن “الخلاص من المحاصصة وإعلان حرب عامة وشاملة على الفساد والمفسدين سيعيد للعراق عافيته من جديد”.

وتابع الجزائري، أن “بعض قيادات الأحزاب استجابت الى دعوتنا الى ضرورة عقد مؤتمر وطني يضم جميع الأطراف للوقوف على الأزمة التي يمر بها البلاد ولازلنا ننتظر بقية الأحزاب”، مبينا أن “هنالك منافع ومزايا يتمتع بها أعضاء وأتباع أحزاب تمسك بالسلطة وهم لا يشكلون سوى 12% من الشعب العراقي في حين أن 88% المتبقين يتساءلون عن حقوقهم وواجباتهم”.

ودعا الجزائري الى “ضرورة الاستفادة من الدول الأخرى التي خاضت حروب ضد الفساد لأجل القضاء عليه نهائيا”.

ويشهد العراق وضعا أمنيا استثنائيا، إذ تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم “داعش” من المناطق التي ينتشر فيها بمحافظات نينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك.

يذكر أن الفساد المالي والإداري ينتشر في العراق بشكل كبير، إذ صنفته منظمة الشفافية العالمية كثالث أكثر دولة فساداً في العالم بعد الصومال والسودان، إلا أن الحكومة العراقية غالباً ما تنتقد تقارير المنظمة بشأن الفساد وتعتبرها غير دقيقة وتستند إلى معلومات تصلها عن طريق شركات محلية وأجنبية أخفقت في تنفيذ مشاريع خدمية في العراق.

رابط مختصر