قائد القوات الأمريكية في أفغانستان لـCNN: الانسحاب من الرمادي مسألة “ثقة” و “داعش” يملك قدرات مذهلة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 1 يونيو 2015 - 3:44 مساءً
قائد القوات الأمريكية في أفغانستان لـCNN: الانسحاب من الرمادي مسألة “ثقة” و “داعش” يملك قدرات مذهلة

اتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية(CNN)– قال الجنرال الأمريكي ستانلي ماك كريستال، قائد القوات الأمريكية في أفغانستان، في مقابلة مع CNN، بأنه قبل نشر جيش أمريكي في العراق، فإن هناك حاجة إلى “استراتيجية واضحة للتعامل مع داعش، وتأسيس إطار عمل في الإقليم” وأضاف “لأننا لا نعرف الاتجاه الذي نحن ذاهبون فيه” فإن مجرد هزيمة داعش ستكون عملا بلا معنى.”

وأشار الجنرال ماك كريستال، الذي يحمل رتبة جنرال بأربع نجوم، إلى أن الأمر الثاني المطلوب هو معرفة من هم “داعش”، كظاهرة في القرن الحادي والعشرين، حيث يرتكز على بعض الأفكار القديمة، ولكنه كما نعلم يدير الأمور بطريقة مربكة للمؤسسات في الإقليم، ولديهم ” قدرة تكتيكات غير معقولة وقدرة على الاشتباك وتنفيذ التفجيرات الانتحارية، مع تكتيكات مرنة إلى حد ما على الأرض، وحملة حرب معلومات رائعة، إنه لا يتبع النمط المركزي، وهذا يجعلنا جميعا قلقون بشأن ما يقومون بفعله.

وأكد ماك كريستال بأنه على الولايات المتحدة، أن تبدي دورها القيادي في الإقليم، “وأعتقد أن حضورها وقيادتها ستصبح حيوية من أجل بناء مجموعة من الفرق ضد داعش”

وردا على سؤال حول ما إذا كان يؤيد وجود الأمريكيين على الأرض، أوضح الجنرال ماك كريستال بأنه على الولايات المتحدة أن تظهر دورها المحوري والقيادي، “في بعض الأحيان يجب أن يكون هناك أمريكيون على الأرض مع القوات العراقية، يشدون من أزرهم” وأن يكونوا كالجيش غير المرئي في الأوقات العصيبة كالتي يمر بها الجيش العراقي،” والذي يحتاج لأن يشعر بأننا في جانبه، ولكنني لا أعتقد بضرورة نشر “الآلاف المؤلفة من القوات الأمريكية على الأرض” ولكن جيش غير مرئي يمكنه القيام بذلك وهذه هي الطريقة الأنسب لكي نسلكها حتى الآن.

وقال بأن الحرب ترتبط بالثقة، وإذا ما علمنا أن انسحاب الجيش العراقي من الرمادي كان لحسابات عسكرية، إلا أنه في الواقع كان بشكل أكبر يتعلق بالثقة، ففي بعض الأحيان مجرد حضور المستشارين الأمريكيين مع وجود اتصال بينهم وبين القوة الجوية، وهو ما يدعم ثقة قادتهم، ويزودهم بنصائح إضافية كذلك.

وأضاف بان “الثقة هي كل شيء وعلى كل المستويات” وهي تبدأ من الثقة بقادتك وصولا إلى القادة الوطنيين، ثم ثقتك بنفسك، وأعتقد أن هذا ما يمكننا المساعدة فيه.

رابط مختصر