مقتل قائد بالحرس الثوري الإيراني في الرمادي

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 30 مايو 2015 - 4:01 مساءً
مقتل قائد بالحرس الثوري الإيراني في الرمادي

دبي-إيليا جزائري
أفادت مواقع إخبارية إيرانية مقربة من الحرس الثوري الإيراني بمقتل أحد قادة الحرس الثوري في معركة الرمادي التي تشنها القوات المشتركة العراقية لاستعادة المدينة من تنظيم داعش، الذي بسط سيطرته عليها قبل أكثر من أسبوع.
وكتبت بعض المواقع ومنها “فرهنك نيوز” المقرب من الحرس الثوري و”دولت بهار” المقرب من محمود أحمدي نجاد الرئيس الإيراني السابق، أن القائد المقتول يدعى “جاسم نوري”، وهو من قادة الحرس الثوري الإيراني في منطقة الأهواز، وكان له دور قيادي في الحرب العراقية الإيرانية.
ووصفت المواقع، “جاسم نوري” بأنه كان “مدافعا للحرم”، الوصف الذي تطلقه عادة إيران على قواتها والمليشيات التابعة لها المتواجدة في العراق وسوريا، كي تبرر حضور هذه القوات والمليشيات، بأنه دفاع عن المزارات الشيعية.
وأفاد موقع “الحج” التابع لمنظمة “الحج والزيارة” الحكومية الإيرانية بأن “جاسم نوري” قتل يوم الخميس الثامن عشر من مايو 2015 وشيع جثمانه يوم الجمعة في مدينة كربلاء.
وتشارك في معركة الرمادي، قوات الحشد الشعبي التي معظمها من المليشيات الشيعية المدعومة من إيران، إضافة إلى قوات الجيش العراقي ومسلحي العشائر.
وتابعت المواقع الإيرانية بأن جاسم نوري كان متواجدا في جبهات الحرب في سوريا والعراق، لكنها لم تعط تفاصيل عن ظروف مقتله.
ومنذ الصيف الماضي وسيطرت مليشيات داعش على مساحات واسعة في شمال العراق، قتل عدد من قادة وقوات الحرس الثوري في المناطق العراقية، فضلا عن العناصر الإيرانية التي تشارك في الدفاع عن نظام بشار الأسد وتقتل في سوريا.
وقد أعلنت المواقع الإيرانية مقتل مهدي نوروزي “العضو البارز في مليشيات التعبئة الإيرانية” في العراق.
وفي العام الماضي اعترفت إيران بمقتل اثنين من قادة الحرس الثوري في العراق، وهما سيد رضا حسيني مقدم وحميد تقوي في مدينة سامراء.
وتقول إيران أن قادة الحرس الثوري حاضرة في العراق بغية تقديم الدعم الاستشاري للقوات العراقية، لكن نشرت صور ومقاطع فيديو لقاسم سليماني قائد فيلق القدس الجناح الخارجي للحرس الثوري الإيراني في مناطق مختلفة في العراق، وهو يرافق قادة المليشيات الشيعية العراقية.

رابط مختصر