محافظ كركوك: السنة أكثر المتضررين من داعش واتهامهم بدعم الإرهاب باطل

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 مايو 2015 - 2:52 صباحًا
محافظ كركوك: السنة أكثر المتضررين من داعش واتهامهم بدعم الإرهاب باطل

اعتبر محافظ كركوك نجم الدين كريم، الأربعاء، أن المكون السني أكثر مكونات الشعب العراقي “تضررا” من ممارسات تنظيم “داعش”، لافتاً إلى أن اتهام أبناء المكون بأنهم يدعمون الإرهاب “باطل وفيه ظلم كبير”، في حين طالب وفد من مسؤولي وأحزاب قضاء الطوز بالعمل على تقوية شرطة القضاء وتشكيل قوة تسهم بالارتقاء بالوضع الأمني.

وقال محافظ كركوك نجم الدين كريم في بيان صدر عقب لقائه وفدا ضم مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في قضاء الطوز ورئيس مجلس القضاء ومدير ناحية سليمان بيك، فضلاً عن ممثلي الكتلة العربية بمجلس المحافظة، وتقلت السومرية نيوز، نسخة منه إن “اللقاء بحث دور إدارة كركوك ومواطنيها بدعم قضاء الطوز ومساعدة النازحين”.

وأضاف أنه “تم التأكيد خلال اللقاء أن مواقف أهالي كركوك أثبتت أصالتهم وحرصهم على روح التآخي والتعايش بين مكونات القضاء”، داعياً أهالي الطوز إلى “العمل سويا من اجل ترصين وتقوية علاقاتهم التاريخية والحفاظ على أمنهم وسلامة مواطنيهم”.

وأشار كريم، إلى أن “لقضاء الطوز أهمية كبيرة لدى كركوك فجميع مرضاهم وجرحاهم يتم علاجهم في المحافظة”، منوهاً إلى “أننا نقوم بإمدادهم بالطاقة الكهربائية والوقود من كركوك، وهناك علاقات كبيرة بين كركوك والطوز”.

وتابع كريم، أن “المكون السني في العراق هم أكثر مكونات الشعب العراقي تضررا من داعش وان اتهام البعض لهم بأنهم يدعمون الإرهاب باطل وفيه ظلم كبير”.

من جانبه، أوضح الوفد وفقاً للبيان أن “الثوابت التي تجمع أهالي الطوز بالتآخي والعيش المشترك استمدت من تاريخهم الذي عاشوه معا وواجهوا التحديات ووقفوا بروح المسؤولية بوجه الهجمات الإرهابية، وظلوا محافظين على علاقاتهم ومصاهرتهم وعملهم المشترك”.

وطالب الوفد بـ”العمل على تقوية الشرطة في قضاء الطوز وتشكيل قوة تسهم بالارتقاء بالوضع الأمني من أجل حماية جميع المكونات”.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً، إذ تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم “داعش” من المناطق التي ينتشر فيها، كما ينفذ التحالف الدولي ضربات جوية تستهدف مواقع التنظيم في مناطق متفرقة من تلك المحافظات توقع قتلى وجرحى في صفوفه.

رابط مختصر