تصاعد الاستعدادات لمعركة تحرير الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 27 مايو 2015 - 2:43 مساءً
تصاعد الاستعدادات لمعركة تحرير الموصل
قوات من الموصل تتدرب لقتال “داعش” (الأناضول)

تتواصل الاستعدادات الحكومية لعملية تحرير الموصل عبر سلسلة من الاجراءات والاتصالات بين القوى المحلية والدولية المشاركة في العملية.
فقد باشرت وزارة الدفاع العراقية بالتعاون مع قوات التحالف الدولي بعملية تسليح الفرقة 16 من الجيش بالأسلحة والمعدات الخفيفة والمتوسطة.
وذكرت وزارة الدفاع في بيان لها ان عملية التسليح تأتي استعداداً لعمليات تحرير نينوى والمناطق الأخرى التي يحتلها تنظيم داعش الإرهابي، بعد أن أكملت تشكيلات الفرقة تدريباتهم القتالية الخاصة.
وتقوم وزارة الدفاع حاليا بتدريب وتأهيل وتجهيز المزيد من القطعات العسكرية الجديدة منها فرقتي 16 و 15 لغرض دعم وإسناد القطعات العسكرية العراقية التي ستشارك في تحرير الموصل.
ومن جانبه أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي ان هناك تلاحما بين جميع العراقيين في مواجهة تنظيم داعش.
واضاف العبادي في مقابلة مع بي بي سي «أن هناك وحدة وتكاتف بين جميع العراقيين ولدينا اليوم تلاحم كبير مع الأخوة الكرد وقوات البيشمركة التي تقاتل تنظيم داعش الإرهابي، ونحن الآن نشترك مع قوات البيشمركة في معركة تحرير الموصل باسناد من التحالف الدولي»، مؤكداً ان عملية تحرير الموصل بدأت عن طريق القضاء على امكانيات تنظيم داعش الإرهابي».
وكشف العبادي «ان عملية تحرير الموصل ستكون حاسمة وسريعة، ولا نريد المزيد من الضحايا ويجب ان تحسم بسرعة لصالح ابناء المدينة، ونحن نسير ونخوض الحرب على عدة جبهات والحرب فيها تراجع وتقدم، واذا اخذنا خارطة الحرب فنحن في تقدم مستمر».
ومن الجانب الآخر كانت مصادر مختلفة أشارت الى وصول قيادات عليا في تنظيم «الدولة» – من بينها ابو بكر البغدادي – الى نينوى قادمة من سوريا.
وأشارت المصادر إلى أن التنظيم أجرى تغييرات وتنقلات في مواقع قادة التنظيم في الانبار والموصل تمهيدا للمرحلة القادمة والاستعداد لماجهة معركتي الموصل والأنبار حيث شملت التغييرات عددا مما يسمى الولاة، وأناط مهام جديدة لعدد من عناصر التنظيم وعزل عددا من القادة الميدانيين في نينوى.
وبالنسبة للدور الأقليمي في معركة الموصل فقد سبق أن أعلن محافظ نينوى أثيل النجيفي ان تركيا قررت الانضمام للعملية العسكرية لاستعادة مدينة الموصل.
وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داوود اوغلو قد أبلغ نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي الذي زار أنقرة: «أننا مع بناء جيش عراقي يضم مكونات الشعب العراقي كافة، وسنقدم كل المساعدات والدعم المطلوب من تركيا وسيتم ارسال وزير الدفاع التركي الى العراق للبحث مع نظيره العراقي احتياجات الجيش وسنلبي الطلبات». وأضاف اوغلو: « أننا نهتم كثيرا بما يحدث في الموصل وسندعم أي جهد لتحريرها».
كما كشفت وسائل إعلام تركية أن 20 ضابطاً تركياً يدربون مقاتلي «الحشد الوطني» لعملية تحرير الموصل. وبينت أن المقاتلين يتلقون تدريبات عسكرية شمالي الموصل.
كما أشارت الى إن «الضباط الأتراك يشاركون في تدريب 800 مقاتل من الحشد الوطني من السنة والتركمان في مخيم يقع في منطقة شيخان (12 كم شمالي الموصل)».
ويشير المراقبون الى أن مدينة الموصل تحظى بأهمية حاسمة في المواجهة بين الطرفين وان عملية تحرير الموصل تتطلب تحشيد كل الجهود والامكانيات لضمان النتائج من المعركة الفاصلة.
ومن الجانب العراقي ستتم تهيئة عدة جهات في العملية المتوقعة مثل قوات وزارة الدفاع والداخلية والعشائر والبيشمركه والتي ستكون بغطاء جوي عراقي ومن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة اضافة الى التعاون مع تركيا في هذه العملية.

رابط مختصر