مصادر أمريكية: إيران ترسل جنودا ومعدات عسكرية الى العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 مايو 2015 - 12:34 مساءً
مصادر أمريكية: إيران ترسل جنودا ومعدات عسكرية الى العراق

أعلن مسؤولون أمريكيون ان إيران أرسلت جنوداً ومدفعية ومعدات حربية ثقيلة الى العراق، وشاركت في معركة استعادة مصفى بيجي من تنظيم “داعش”، خلال الأيام القليلة الماضية.
ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” عن اثنين من كبار المسؤولين العسكريين الأمريكيين، ان “القوات الايرانية قاتلت بشكل واسع الى جانب ميليشيات الحشد الشعبي واشتبكت مع عناصر داعش خلال معارك مصفى بيجي.

وذكر أحد المسؤولين ان “إيران استخدمت مدفعية وراجمات 122 ميليمترا وطائرات من دون طيار لرصد ومراقبة تحركات داعش لمساعدة القوات العراقية أثناء معارك مصفى بيجي”.

من جهة أخرى، نشرت مواقع ايرانية صورة جديدة للواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس المختص بالعمليات الخارجية للحرس الثوري الايراني، وهو يقف الى جنب قيادي في ميليشيات “الحشد الشعبي”، يدعى أيوب الربيعي الملقب “أبوعزرائيل”، حسب موقع “روز نو” الايراني.

وذكرت مصادر ان سليماني موجود في العراق للإشراف على قوات الحرس الثوري وميليشيات الحشد الشعبي في معاركها ضد تنظيم “داعش”، في محافظة الأنبار منذ الثلاثاء الماضي.

وكان سليماني غادر العراق بعد تحرير مدينة تكريت في ابريل الماضي، بعدما تزايدت الانتقادات ضد الحشد الشعبي وفيلق القدس الايراني حول انتهاكات واسعة ارتكبت ضد المدنيين في المدينة، حسب ما أفادت منظمات حقوقية في تقارير موثقة.
من جهة أخرى شنت القوات العراقية بمساندة فصائل الحشد الشعبي أول هجوم مضاد منذ سقوط مدينة الرمادي على تنظيم داعش في منطقة حصيبة الواقعة شرق المدينة واستعادت أجزاء منها، بحسب مصادر أمنية عراقية.

شنت القوات العراقية بمساندة فصائل الحشد الشعبي أول هجوم مضاد منذ سقوط مدينة الرمادي على تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” في منطقة حصيبة الواقعة شرق المدينة واستعادت اجزاء منها، بحسب مصادر امنية عراقية.

وقال عقيد في الشرطة العراقية لوكالة فرانس برس “انطلقت اول عملية عسكرية بعد سقوط مدينة الرمادي لتحرير منطقة حصيبة الشرقية التي تبعد سبعة كيلومترات شرق الرمادي”.

تحرير مركزين للشرطة

واوضح ان “العملية يشارك فيها الجيش وقوات التدخل السريع والشرطة الاتحادية والمحلية والعشائر، بمساندة قوات الحشد الشعبي، مشيرا الى ان المعارك اسفرت عن تحرير مركز شرطة حصيبة ومناطق واسعة والعملية تسير بتقدم كبير”.
بدوره، أكد شيخ قبيلة البو فهد رافع عبد الكريم الفهداوي الذي صمد مع مقاتليه امام هجوم التنظيم المتشدد، عدة ايام قبل وصول التعزيزات ان “القوات الامنية تتقدم بشكل كبير في المنقطة بمساندة الحشد الشعبي، واستعادت اجزاء واسعة”.

ويشارك مقاتلو قبيلة البو فهد بشكل واسع في عملية تحرير حصيبة الشرقية التي سقطت قبل يومين بيد التنظيم الذي وسع رقعة مساحة نفوذه بعد السيطرة على الرمادي الاسبوع الماضي.

وتأتي العملية بعد اسبوع من طلب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من قوات “الحشد الشعبي” المؤلفة بمعظمها من فصائل شيعية مسلحة، الاستعداد للمشاركة في معارك محافظة الانبار (غرب) ذات الغالبية السنية، لاسيما مدينة الرمادي التي باتت بمعظمها تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية.

رابط مختصر