الرئيسية / آراء / شهادة مشعان .. خوش فرصة! … هاشم العقابي

شهادة مشعان .. خوش فرصة! … هاشم العقابي

hashim al38abiطالعني خبر، وربما طالعكم أيضا، يقول ان “مشعان الجبوري خارج البرلمان”. والخبر مرفق بوثيقة لا أدري مدى صحتها. زبدة القضية ان سبب فصله، هذا إن تمّ بالفعل، فلأنه زوّر شهادة تخرجه “الثانوية” التي حصل عليها من سوريا! يعني لم تكن لديه “ثانوية” عراقية من الأساس. بصراحة كنت أتوقع ان وراء إبعاده عن البرلمان سبب آخر. لا استهانة بالشهادة بل هكذا ظننت لأن مشاكل الرجل كثيرة وتكاد لا تعد. للحقيقة انني ضحكت رغم ان الحالة لا تضحك. ربما لأنها من باب شر البلية.
قلت لنفسي لو كنت مكانه، لا سمح الله، لصحت بالبرلمان كله: ليش هوّه بس آني “فرار”؟ شو الربع نصهم “فرارية”. هل مشعان وحده يحمل شهادة غير حقيقية؟ ولماذا لم تستفسر رئاسة البرلمان من وزارة التربية وكذلك التعليم العالي عن معادلة شهادات الآخرين؟ وكم من دكتور مزيف يخاطبه رئيس البرلمان: يا دكتور؟
إنها فرصة ممتازة اليوم لنا، نحن المضحوك عليهم، ان نطالب الهيئة المختصة بالبرلمان او رئيسه ان ينشر شهادة كل عضو برلماني مع كتاب معادلة شهادته من الجهات المختصة. وليكن اولهم الدكتور سليم الجبوري. نحن، وانا من بين هذا الـ “نحن” لا نشكك، بل لتطمئن قلوبنا.
بعيني لمحت شهادة واحد من البرلمانيين مشتراة بـ 16 دولاراً من الانترنت! دكتوراه مزركشة وملونة وهي فالصو. قبله كان هنالك وزير سابق مثله ثبر الدنيا. طار قبل ان ينكشف امر شهادته. فلت أبو حظ القوي.
من يحمل الدكتوراه فعلا يعرف من يحملها كذبا. مثل ولد “الكرية”. ومادام رئيس المجلس دكتورا فعليه قبل ان ينادي أي برلماني بلقب علمي ان يطالبه بالشهادة وان يرفعها الى دائرة معادلة الشهادات. لو فعلها أضمن له انه سيخفف كثيرا من حِمْل سفينة برلماننا المتكرشة التي ركدت كما “الجدمة” على صدر الخزينة.نأمل ان بتم تدقيق شهادات النواب والنائبات جميعا وبعدها تصدر لستة بيضاء وأخرى سوداء. فمن كان في البيضاء هنيئا له ما قبض، أما من كان في السوداء فعليه ان يدفع الفصل “مربّع” لهذا الشعب المنهوب، وان يكتب على كرسيه بعد طرده “انه كان عضوا فضائيا”!

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رحل بوش وبقيت العامرية … فارس الخطاب

رحل، في الأول من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، الرئيس الأميركي الأسبق، جورج دبليو بوش (94 ...

%d مدونون معجبون بهذه: