رئاسة الجمهورية تنفي مطالبتها بوساطة إيرانية للافراج عن حماية معصوم المختطفين

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 23 مايو 2015 - 5:21 مساءً
رئاسة الجمهورية تنفي مطالبتها بوساطة إيرانية للافراج عن حماية معصوم المختطفين

نفت رئاسة الجمهورية، السبت، أنباء أفادت بمطالبتها بوساطة إيرانية لإطلاق سراح أربعة من حماية الرئيس فؤاد معصوم كانوا قد اختطفوا مؤخراً، وفيما أكدت أنها تمتلك سبلها الخاصة لمتابعة إطلاق سراحهم، أشارت إلى أن عملية الاختطاف جاءت بهدف “الابتزاز” ولا تحمل أبعاداً أو أهدافاً سياسية.

وقالت مستشارية الإعلام برئاسة الجمهورية في بيان اطلعت عليه السومرية نيوز، إن “رئاسة الجمهورية تنفي أنباء زعمت أنها طلبت وساطة الجمهورية الإسلامية الإيرانية أو دفعت فدية مالية لإطلاق سراح أربعة من حراس رئيس الجمهورية اختطفوا من قبل مجهولين منذ التاسع من الشهر الجاري”، لافتة إلى أن “الاختطاف عملية ابتزاز لا تحمل أبعاداً أو أهدافاً سياسية”.
وأكدت المستشارية، أن “هذه الأنباء عارية عن الصحة جملة وتفصيلا”، مبينة أن “رئاسة الجمهورية تمتلك سبلها الخاصة لمتابعة عملية إطلاق سراح الحراس المختطفين وهي تتابع الاتصالات مع الجهات الرسمية والإدارية العراقية المعنية”.

وأعربت المستشارية عن استغرابها من “قيام بعض القنوات التلفزيونية والمواقع الالكترونية بالترويج لمثل هذه المزاعم دون العودة إلى الجهات المعنية في رئاسة الجمهورية للتأكد من صحتها”.

وكان مصدر في اللواء الرئاسي الخاص أفاد، في (10 أيار 2015)، بأن أربعة عناصر من اللواء الثاني بحماية رئيس الجمهورية فؤاد معصوم فقدوا في ظروف غامضة بين محافظتي كركوك وديالى.

فيما كشف قائممقام قضاء طوز خورماتو شلال عبدول كشف، في (15 أيار 2015)، عن وجود مساع واتصالات مستمرة بين رئاسة الجمهورية ووزارتي الدفاع والداخلية مع إدارة محافظة ديالى لمعرفة مصير الحماية، مشيرا إلى وجود أنباء تفيد بأنهم محتجزون في قضاء الخالص.

يذكر أن عدداً من وسائل الإعلام المحلية تناقلت مؤخراً أنباء تفيد بأن رئاسة الجمهورية طالبت إيران بالتدخل لإطلاق سراح أربعة من حراس الرئيس معصوم.

رابط مختصر