بنكيران: المقاتلون المغاربة في تنظيم الدولة من فئات أهملناها

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 23 مايو 2015 - 8:56 مساءً
بنكيران: المقاتلون المغاربة في تنظيم الدولة من فئات أهملناها

البحر الميت- الأناضول: حمّل رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران بلاده مسؤولية انضمام مواطنين مغاربة في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” وغيره من التنظيمات الأخرى.

وخلال جلسة نقاشية عن المغرب، خصصها المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في منطقة البحر الميت الأردنية، وحضرها مراسل (الأناضول)، قال بنكيران: “إن عدد المواطنين المغاربة الذين ذهبوا إلى المشرق، للانضمام إلى داعش أو غيره يتراوح ما بين 1200 و1300 شخص فقط”.

واعتبر أن الرقم الذي ذكره “ليس بكبير بالنسبة لعدد سكان المغرب الذي يقارب 30 أو 40 مليوناً”.

وبرّر بنكيران سبب انضمام هؤلاء المواطنين لتلك التنظيمات برأيه، بالقول “هؤلاء رأوا من يهتم بهم حيث أصبح لهم وزن وقد يصبح مفتي في بعض الأحيان، هم من فئات أهملناها ويجب أن نعيد لتلك الفئات اعتبارها في المستقبل”.

ووصف بنكيران الوضع في بلاده بـ”المستقر تماما”، مشيرا إلى أن المغرب لم يشهد مظاهرة واحدة حقيقية وتستحق التنويه منذ أكثر من ثلاثة سنوات ونصف.

وأكد بنكيران بأن علاقته مع الملك “توافقية ومنسجمة”، وقال “لولا التوافق لم أكن لأستطيع العمل وقد قلتها للملك بصراحة”.

وبخصوص العلاقات المغربية الجزائرية وحالة البرود التي تشهدها الدولتين الجارتين، أوضح رئيس الحكومة “أن السياسة لها منطق لا يتبع العواطف والتقارب النفسي، وأن اللقاءات لا تتوقف والعلاقة ليست مقطوعة ولكن الحدود مغلقة فقط”.

وتعليقا على مشاركة بلاده في التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد أنصار الله (الحوثيين) في اليمن، استهجن بنكيران أن يتم سؤاله عن ذلك، معتبرا ان العلاقة التي تربط بلاده مع السعودية ودول الخليج العربي تحتّم عليهم التدخل.

واستذكر بنكيران مقولة للملك الحسن الثاني (ملك المغرب السابق) عندما قال: “إذا أصبح الحرمان الشريفان في خطر سنعلن الجهاد”، مشيرا إلى أن بلاده لم تتاخر عن مساندة مصر وسوريا في حرب أكتوبر/ تشرين الأول 1973 مع إسرائيل، وقال “نحن نلبي النداء منذ عهد صلاح الدين الأيوبي (مؤسس الدولة الأيوبية في مصر والشام ومحرر القدس من الصليبيين أواخر القرن 11 ميلادي”.

وعبد الإله بنكيران هو رئيس الحكومة المغربية منذ عام 2011 والأمين العام لحزب العدالة والتنمية المغربي (الحاكم) منذ عام 2008.

وانطلقت يوم أمس الجمعة أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي ينعقد في منطقة البحر الميت(أخفض بقعة في العالم) الأردنية بمشاركة ما يزيد عن 900 شخصية من رجال الاعمال والسياسيين الدوليين إضافة إلى عدد من رؤساء الدول والحكومات.

والمنتدى الاقتصادي العالمي هو منظمة دولية مستقلة ملتزمة بتحسين أوضاع العالم من خلال دعم التعاون بين القطاعين العام والخاص واشراك القادة في شراكات لصياغة أجندة السياسات الإقليمية والدولية، وبما يتماشى مع مفهوم المواطنة العالمية.

ويعقد المنتدى الاقتصادي العالمي مؤتمرا سنويا في دافوس السويسرية وعددا من المؤتمرات الإقليمية الدورية.

وتأسس المنتدى الاقتصادي العالمي في عام 1971 كمؤسسة غير ربحية ومقره الرئيسي جنيف السويسرية.

رابط مختصر