“داعش” يتقدم شرقي الرمادي

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 19 مايو 2015 - 2:20 صباحًا
“داعش” يتقدم شرقي الرمادي
.القتال في الرمادي أجبر آلاف السكان على النزوح.

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

شن تنظيم “داعش” هجوما عنيفا على منطقة حصيبة شرقي مدينة الرمادي، التي وقع معظمها في قبضة التنظيم، الأحد، حسبما أفادت مصادر “سكاي نيوز عربية”.

وجاء أحدث هجوم لـ”داعش” في عاصمة محافظة الفلوجة الواقعة غربي بغداد، الاثنين، بعد سيطرة مسلحيه على منطقة جويبة التي كانت بوابة للهجوم على حصيبة.

ومن جهة أخرى، أفادت مصادر أن طلائع الحشد الشعبي بدأت تقترب من الرمادي، وأنها تتجه إلى قاعدة الحبانية العسكرية بالأنبار، في وقت ذكر فيه شهود ومسؤولون عسكريون عراقيون أن عناصر التنظيم تتجه إلى القاعدة ذاتها، مما ينبئ باحتمال وقوع اشتباكات بين الطرفين.

وتبعد القاعدة العسكرية نحو 30 كيلومترا شرقي الرمادي.

وقال شهود وضابط بالجيش العراقي إن مسلحي تنظيم الدولة “داعش” يتقدمون شرقي صوب القاعدة، حيث يحتشد مقاتلون تابعون للحشد الشعبي الشيعي لشن هجوم مضاد.

وفي وقت سابق، قال رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت إن قافلة من قوات الحشد الشعبي وصلت الاثنين إلى قاعدة الحبانية، مشيرا إلى أن هذه القوة “في حالة تأهب”.

وكان عضو الجناح الإعلامي في ميليشيات الحشد الشعبي، علي السراي، قال لـ”رويترز” إن المقاتلين يستعدون للتوجه بأعداد كبيرة للأنبار، بعد أن تلقوا تعليمات بالتعبئة.

لكنه لم يفصح عن توقيت الانتشار ولا ونطاقه لأسباب أمنية، واكتفى بالقول إن مقاتلي الحشد كانوا ينتظرون أمر التأهب للانتشار “والآن حصلوا عليه”، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وفي الأثناء، أعلنت وزارة الدفاع العراقية عن وصول 200 مدرعة ودبابة إلى الحبانية، للاشتراك في العمليات العسكرية الجارية في الأنبار ضد تنظيم “داعش”.

والاثنين، توجه وزير الدفاع الإيراني الجنرال حسين دهقان إلى بغداد في زيارة مفاجئة لبدء مباحثات عاجلة مع القادة العراقيين.

رابط مختصر