الاندبندنت: سقوط الرمادي يغير المشهد السياسي في العراق وسوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 19 مايو 2015 - 4:33 مساءً
الاندبندنت: سقوط الرمادي يغير المشهد السياسي في العراق وسوريا

أولت الصحف البريطانية اهتماما كبيرا بالتحديات الناجمة عن سقوط مدينة الرمادي العراقية في أيدي تنظيم “الدولة الإسلامية”.
وقالتالاندبندنت إنه بعد سقوط الرمادي أضحى القتال يركز حاليا على الدفاع عن الطريق إلى العاصمة بغداد، التي تبعد عنها 70 ميلا.
وبحسب الصحيفة، فقد قتل أكثر من 500 مدني وجندي عراقي خلال المعارك خلال الأيام القليلة الماضية في الرمادي، التي بسقوطها يتغير المشهد السياسي والعسكري داخل العراق وسوريا.
ووصفت سقوط الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية، بأنه أسوأ كارثة عسكرية تمنى بها الحكومة العراقية منذ أكثر من عام.
واعتبر باتريك كوكبيرن، مراسل الاندبندنت في الشرق الأوسط، أن سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على الرمادي قد يمثل خسارة للحكومة العراقية أسوأ من خسارتها مدينة الموصل التي سيطر عليها التنظيم في هجوم مفاجئ العام الماضي.
ورأت ديلي تليغراف أن هذه التطور يطرح “تحديا جديدا أمام الغرب”، لاسيما أنه وقع بعدما ظنت معظم الحكومات الغربية أن تنظيم “الدولة الإسلامية” تراجعت قوته.
وقالت الصحيفة – في مقال افتتاحي – إن سقوط الرمادي يعني أن التنظيم لا يزال بوسعه تحقيق مكاسب مهمة في مواجهة القوات الحكومية التي تعوزها الكفاءة.
ولفتت إلى أن الوضع الراهن في العراق يمثل انتكاسة خطيرة لكل السياسيين الغربيين، سواء في واشنطن أو لندن، الذين ظنوا أنه يمكن مواجهة تهديدات تنظيم “الدولة الإسلامية” من خلال الإكتفاء بتقديم دعم عسكري محدود وتدريب القوات العراقية.
وأشارت الصحيفة إلى المكاسب المهمة التي يحققها التنظيم داخل سوريا.
وقالت إنه في ظل التقارير الواردة عن احتمال سقوط حكومة الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق قريبا، يواجه الغرب حاليا احتمال ظهور “كيان إسلامي رديكالي مستقل بشكل كامل”.
حشود قرب الرمادي
وتحدث تقرير نشرته ديلي تليغراف عن احتشاد آلاف من المقاتلين الشيعية ومسلحي القبائل السنية قرب الرمادي من أجل العمل على استعادة السيطرة عليها.
وقالت إن وصول أعداد كبيرة من المسلحين السنة سيجعل من السهل على الولايات المتحدة تبرير الدعم الجوي للقوات الموالية للحكومية التي انضمت إليها مسلحون مدعومون من إيران.
لكن ثمة انقسام بين القبائل السنية بشأن دعم الحكومة أو تنظيم “الدولة الإسلامية”، وفقا لديلي تليغراف.
ونشرت صحيفة التايمز تقريرا تحت عنوان “العراق يلجأ إلى ميلشيا إيران مرهوبة الجانب لاستعادة الرمادي”.
وتقول الصحيفة إنه “شوهد قرابة 3000 مسلح شيعي – بعضهم يرفع أعلام ميليشيات كتائب حزب الله المدعومة من إيران – متجهين عبر مناطق تسيطر عليها الحكومة إلى مدينة الحبانية التي تقع على بعد 20 ميلا شرق الرمادي”.
وزار وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان بغداد في فجأة لإجراء مباحثات بعد سقوط الرمادي، بحسب الصحيفة.
وأضافت أن علي أكبر ولاياتي، مستشار المرشد الأعلى الإيراني أيه الله على خامنئي، أكد استعداد إيران لمساعدة العراق على استعادة المدينة.
“خطأ قطر”
ونتحول إلى تحليل في صحيفة الغارديان تحدث عن “خطأ مكلف” من جانب قطر، وقال إن هذا “يطيح اعتقال صحفيين بجهود بذلت من أجل تحسين صورتها”.
وأعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” عن تحقيق بعد اعتقال فريق تابع لبي بي سي في قطر أثناء إعداد برنامج عن معاناة العمال خلال بناء الاستادات استعدادا لنهائيات كأس العالم 2020 الذي تستضيفها الدوحة.
وأشار إيان بلاك، محرر شؤون الشرق الأوسط، إلى أن فريق بي بي سي ذهب إلى قطر بناء على دعوة من مكتب رئيس الوزراء القطري في “إطار محاولات لتحسين صورة الدولة الخليجية ردا على الغضب الدولي بشأن ظروف العمل فيها التي تشبه العبودية”.
وقال بلاك إنه من المثير للسخرية أن هذه الخطوة جاءت بنتائج عكسية.
وبحسب المقال، فإن ما حدث يظهر مشكلة أكبر، وهو وجود اتجاهين داخل الحكومة القطرية: أحدهما يريد إجراء إصلاحات وتبني استراتيجية أكثر شفافية والآخر يرفض ذلك.

رابط مختصر