القائد العام يجتمع بوزيري الدفاع والداخلية لتدارك أحداث الأنبار

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 17 مايو 2015 - 10:25 صباحًا
القائد العام يجتمع بوزيري الدفاع والداخلية لتدارك أحداث الأنبار

بغداد/ المدى برس

عقد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اجتماعاً مع القيادات العسكرية والأمنية لمناقشة تداعيات أحداث الرمادي بحضور وزيري الدفاع والداخلية، فيما أوعز ببذل المزيد من الجهود في محاربة داعش وطرده من محافظة الانبار.
وقال مكتب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه، الجمعة، إن “القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي عقد اجتماعا مع القيادات العسكرية والأمنية وقيادة القوة الجوية وجهاز مكافحة الإرهاب بحضور وزيري الدفاع والداخلية، وتم خلاله مناقشة آخر مستجدات الأوضاع الأمنية وتداعيات الأحداث في الرمادي”.
وأشار مكتب رئيس مجلس الوزراء، إلى أن “العبادي أوعز ببذل المزيد من الجهود في محاربة داعش وبالأخص في محافظة الانبار وطرد العصابات الإرهابية من الرمادي والحفاظ على أرواح المدنيين”.
يأتي هذا في وقت أكد أسامة النجيفي، نائب رئيس الجمهورية، أمس السبت، ان المعركة في محافظة الانبار هي معركة الحق ضد الباطل، وطالب بالاسراع بتسليح ابناء العشائر، وفيما اشار الى انهم اكثر خبرة من غيرهم بطبيعة الأرض والمنطقة، دعا الى “تخفيف معاناة النازحين”.
وقال النجيفي بين بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه، إن “الأنبار الأبية تشهد من جديد معارك كبيرة بين الحق الذي يمثله أبناؤها ورجال عشائرها والقوات المسلحة الباسلة وبين الباطل الذي يمثله تنظيم داعش الإرهابي ومرة أخرى يرتفع اسم العراق دفاعا عن الحاضر والتاريخ والحضارة ضد قوة سوداء غارقة في الجريمة”.
وأضاف النجيفي انه “في ظل هذه الظروف حيث تمتحن إرادة الرجال. ما أحوجنا إلى وحدة الكلمة بين الجيش وعشائر الأنبار والقوى السياسية كافة من أجل إعطاء الزخم والدفع المطلوبين لرفع الروح المعنوية للقوات العسكرية والعشائرية المقاتلة”، مشيرا إلى أن “معركة العراق في الأنبار العصية على الأعداء تقتضي الإسراع بتسليح أبنائها والسماح لهم بأداء حقهم وواجبهم بالمشاركة في القتال فهم أكثر خبرة من غيرهم بطبيعة الأرض والمنطقة وأكثر تضررا من اعتداءات داعش الإرهابية”.
ودعا النجيفي إلى “تخفيف معاناة النازحين والمواطنين الذي يشهدون ظروفاً صعبة قاسية توجب قيامنا جميعا بشد أزرهم ومساعدتهم لتجاوز هذا الظرف غير الإنساني”، مؤكدا أن “معركتنا معركة حق ضد باطل ومعركة الدفاع عن العراق كله في أرض الأنبار فهي بوابة مهمة من بوابات العراق ولابد من تحقيق نصر سريع يلقن مجرمي داعش ما يستحقونه من عقاب”.
واشار النجيفي إلى ان “هذا يتطلب التكاتف والتآزر كقوى سياسية ومكونات مجتمع وأخوة سلاح”، مبينا أنه “ليس أمامنا إلا النصر والثبات على الحق”، مخاطباً أبناء القوات الامنية والعشائر أن “العراق كله معكم أيها الشجعان الذين تدافعون عن الأرض والكرامة ضد مجرمي العصر تنظيم داعش الإرهابي”.

رابط مختصر