سقوط مقر حكومي بالرمادي إثر مجزرة لداعش

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 15 مايو 2015 - 4:18 مساءً
سقوط مقر حكومي بالرمادي إثر مجزرة لداعش

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
سيطر مسلحو تنظيم الدولة، الجمعة، على المجمع الحكومي وسط مدينة الرمادي بعد أن ارتكب ما وصفته مصادر محلية في محافظة الأنبار العراقية بـ”مجزرة” أوقعت 200 قتيل على الأقل.

وقالت المصادر المحلية لـ”سكاي نيوز عربية” إن معظم المدينة سقطت بقبضة داعش الذي قتل أكثر من 200 شخص، بينهم مدنيون وعناصر من الأمن والصحوات، مرجحة ارتفاع عدد القتلى.

وأوضحت أن “مسلحي داعيش سفكوا دماء الأبرياء أثناء اجتياحهم مناطق البو علوان والجمعية والثيلة وحي الروسي وشارع 17 تموز”، في مدينة الرمادي، مركز الأنبار كبرى محافظات البلاد.

ورفع المسلحون راية داعش على “المجمع الحكومي” الذي شهد قبل اقتحامه تفجيرات انتحارية عقب هجوم واسع للمتشددين في المحافظة، وسط اتهامات للحكومة بالتقصير في إرسال الدعم.

وقال رئيس مجلس الأنبار، صباح كرحوت، إن الحكومة ووزارتي الدفاع والداخلية لم تستجب للمناشدات والنداءات “بإرسال قطاعات عسكرية وتعزيزات إلى الرمادي وبقية مناطق الأنبار..”.

يشار إلى أن داعش كان قد سيطر على عدة مناطق في العراق إثر هجوم مباغت في يونيو 2014 دفع الجيش إلى الفرار، قبل أن تتدخل طائرات التحالف الدولي لدعم بغداد في حربها ضد المتشددين.

رابط مختصر