جونز للجعفري: الإدارة الأميركية شددت خلال لقاءاتها مع المسؤولين العراقيين على وحدة البلاد

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 15 مايو 2015 - 3:57 مساءً
جونز للجعفري: الإدارة الأميركية شددت خلال لقاءاتها مع المسؤولين العراقيين على وحدة البلاد

اكد السفير الامريكي في العراق ستيوارت جونز، الجمعة، أن مشروع القرار المقدم من قبل إحدى لجان الكونغرس الخاص بتسليح السنة والكرد لن يتضمن التعامل معهما على أساس دولتين مستقلتين بعيداً عن العراق، فيما اوضح وزير الخارجية ابراهيم الجعفري ان القوى الوطنية تصر على وحدة وسيادة العراق والحفاظ على النسيج المجتمعي.

وقال الجعفري في بيان صدر على هامش لقائه سفير الولايات المتحدة الأميركية في بغداد ستيوارت جونز والوفد المُرافِق له، وتلقت، السومرية نيوز، نسخة منه إن “اللقاء شهد بحث سير العلاقات العراقية – الأميركية، وأبرز القضايا الأمنية، والسياسية الجارية في العراق، وتطور الأحداث في المنطقة والعالم”.

واضاف الجعفري أن “القوى الوطنية تصر على وحدة وسيادة العراق والحفاظ على النسيج المجتمعي المتنوع الذي يتميز به العراق”، مشددا على أن “العراق لا يتدخل في شؤون أي بلد من البلدان، كما أنه لا يسمح بتدخل أية دولة في شؤونه الداخلية”.

وتابع الجعفري أن “العراق بلد يتمتع بالسيادة ولديه دستور صوت عليه الشعب وتجربة ديمقراطية رائدة في المنطقة تضم حكومة وطنية”، داعياً بلدان العالم إلى “التعامل مع هذه الحقائق وأن تعيد حساباتها بعيداً عن الأصوات التي تحاول تشويه الحقائق”.

من جانبه، أكد السفير أن “الولايات المتحدة تحترم وحدة وسيادة واستقرار العراق”، مشيراً إلى أن “الإدارة الأميركية وخلال لقاءاتها التي جرت مع المسؤولين العراقيين أشادت بالتطور الحاصل في العراق وشددت على دعمها لوحدة العراق بمكوناته كافة”.

واوضح أن “مشروع القرار المقدم من قبل إحدى لجان الكونغرس الخاص بتسليح السنة والكرد، لن يتضمن التعامل مع السنة والكرد على أساس دولتين بعيداً عن العراق”.

وأعلنت الحكومة العراقية، الأربعاء (29 نيسان 2015)، عن رفضها لمشروع القانون المقترح في الكونغرس الأميركي بشأن التعامل مع الكرد والسنة في العراق كـ”دولتين”، وفيما اعتبرت أنه سيؤدي إلى مزيد من الانقسامات في المنطقة، دعت إلى عدم المضي به.

وصوت مجلس النواب، السبت (2 آيار 2015)، على صيغة قرار مقدمة من قبل التحالف الوطني للرد على مشروع قانون الكونغرس الأخير بشأن تسليح الكرد والسنة في العراق بشكل مباشر، فيما انسحب اتحاد القوى والتحالف الكردستاني من الجلسة لاعتراضهما على صيغة القرار.

يشار الى أن لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي مررت مشروع قانون طرحه عضوها ماك ثورنبيري يفرض شروطاً لتخصيص مساعدات عسكرية أميركية للعراق بقيمة 715 مليون دولار من ميزانية الدفاع لعام 2016.

رابط مختصر