القلمون: هدف استراتيجي “نظيف” للجيش السوري والمقاومة بأقل تكلفة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 15 مايو 2015 - 11:20 صباحًا
القلمون: هدف استراتيجي “نظيف” للجيش السوري والمقاومة بأقل تكلفة

مواجهات القلمون، أو معركة التلال الإستراتيجية تسير بوتيرة متسارعة بحيث لم يتمكن المسلحون من استيعاب ما حصل حتى الساعة، وإذا كانت لهذه الإنتصارات “كلمة سر” ذكية أطلقتها قيادتا الجيش السوري والمقاومة اللبنانية، فإن النتائج المباشرة وغير المباشرة المترتبة عليها متعددة من الحدود مع فلسطين المحتلة والأردن جنوباً إلى أقصى نقطة على الحدود مع تركيا شمالاً.
أصغر من حرب، وأكبر من معركة، يخوضها الجيش السوري ورجال المقاومة في جرود القلمون، ولعل الإنجاز الأول والأهم، بصرف النظر عن الناحية الميدانية، يكمن في تلك الرافعة النفسية التي أمنّها مجرد الإعلان عن تطهير جرود رأس المعرّة بما تتضمنه من “معابر” وما تختزنه من تلال ونقاط استراتيجية تجمع هذه الجرود ما بين شمال سوريا وجنوبها، وتربض على تماس مباشر مع الجرود اللبنانية التي لطالما شكّلت رافداً للمسلحين في السنوات الماضية.
كلمة السّر
شكّلت الكلمة التلفزيونية الأخيرة للأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله، والزيارة التي قام بها الرئيس السوري بشار الأسد إلى مدرسة أبناء الشهداء والتي تضمّنت كلاماً مقتضباً للأخير “كلمة السر”، ولعل أبلغ ما فيهما هو عدم الإعلان عن الشروع في معركة القلمون، وتجاهل الضجة المفتعلة من قبل المناوئين تجاهها. لكن اللبيب من الإشارة يفهم، العزم موجود، وساعة الصفر يعرفها الجنود والمقاومون على الأرض.
الباحث في الشؤون الإقليمية فيصل جلول يؤكد لـ الميادين نت أن “مقدرة المسلحين على المراقبة والتعرّف على الهجوم والمعلومات المتوافرة لديهم عن المهاجمين كانت ضعيفة، وهذا ما يفسّر سقوط قادة كبار في أول أيام الهجوم، فضلاً عن سقوط مواقعهم بصورة مفاجئة إلى حدّ أن بعض الوجبات كانت معدة للإستهلاك المباشر، وفقاً للشهادات الصحفية. من جهة ثانية يتبين من خلال خسائر الجيش السوري وحزب الله ان تكلفة هذه العملية بشرياً أقل بكثير من الأهداف الاستراتيجية التي يؤمل تحقيقها”.

ويؤكد جلول أن “سيطرة المقاومة اللبنانية على تلة عبد الحق في بداية الهجوم، والبالغ ارتفاعها 2428 متراً والمشرفة على جرود نحلة اللبنانية، ساهمت بشكل مباشر في استهداف مجموعات جبهة النصرة في تلك المنطقة”.

تنسيق عالٍ، وتكنولوجيا ذكيّة
وعن التنسيق الميداني المنظم الذي اتسم باستخدام “التكنولوجيا الذكية” وأسلوب الحد من الخسائر البشرية، وصولاً إلى استخدام حزب الله طائرات من دون طيار للرصد والمتابعة والتصوير، يشرح جلول أن “المقاومة تتشارك مع الجيش السوري من الجهة السورية في فصل مدينة الزبداني عن جرودها لحماية العاصمة دمشق، كما تتشارك مع الجيش السوري أيضاً في مواجهة جبهة النصرة وتنظيم داعش لمنعهما من التوسع إلى حمص وسهل الغاب بمحاذاة الحدود مع لبنان”.
ولكن إلى أي مدى ستؤثر هذه الإنجازات على الجبهتين الجنوبية مع الأردن وفلسطين المحتلة مروراً بريف دمشق وصولاً إلى الحدود الشمالية مع تركيا؟ يقول جلول إنّ “نجاح العملية سترتب نتائج مهمة جداً على مصير الحرب في سوريا أراها في الخطوط التالية: يمكن أن تشكل رداً معنوياً فورياً على الخسارة التي حصلت في بصرى الشام وإدلب وجسر الشغور، وبالتالي استعادة هامش المبادرة من المسلحين، ويمكن ان تكون إنجازاً مهماً على مقربة من خطة وشيكة يعدّها المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا لحل الأزمة في سوريا”.
ردّ على إنقطاع خط الحدود مع الأردن
ويضيف، “إن هذه المواجهة ستوفر للحكومة السورية عمقاً مستقراً مع بيئة المقاومة اللبنانية وخطوط إمداد آمنة غاية في الأهمية بالنسبة للطرفين، تكمن بإراحة المقاومة اللبنانية والجيش السوري من تكريس قوات وجهود كبيرة تحتاجها على جبهات اخرى، وربما يقيّض لهذه الانتصارات أنّ تشكّل ردّاً على انقطاع خط الحدود مع الأردن وفرصة لضمان خط بيروت دمشق بلا هواجس أمنية كبيرة ولا ضغوط كانت داهمة في بعض الفترات”، يقول جلول.
ويردف، “المواجهة أيضاً تساعد على: تخفيف خطر التواصل بين المسلحين ومخيمات النازحين، ولو تحقق الاتصال لربما حصل المسلحون على فرصة لشن حرب عصابات تنهك المقاومة وتضغط بقوة على خاصرة النظام اللبناني، ولعل نتائجها تتيح لأهالي عرسال التفكير مجدداً بالاندماج أكثر في البيئة المحيطة وتجنّب العزلة فضلا عن تحقيق الانفراج في القرى الحدودية اللبنانية مع القلمون لاسيما المسيحية، ويمكن أن تقطع وقوع الهرمل والبقاع الشمالي بين فكي كمّاشة من الجهتين الشرقية في القلمون والغربية في مرتفعات عكار، كما سيكون لعملية القلمون تأثير على إمكانية تنفيذ العمليات الانتحارية والسيارات المفخخة، بحيث يجعلها أكثر صعوبة “.
كذلك ستنتج انتصارات الجيش السوري والمقاومة بحسب جلول “مركز قوة استراتيجية في بلاد الشام على خارطة الحرب السورية”، ويبقى أن مواجهة القلمون “ربما تساهم بقوة في حسم معركة ريف دمشق لصالح الجيش السوري وتوجيه ضربة قاصمة لخطة محاصرة دمشق وخنقها”، كما يقول.
احتمال التدخل الإسرائيلي أو التركي
حذّرت صحيفة “معاريف” من أن الهجمات الإسرائيلية على سوريا “تستجيب لما تعتبره المؤسسة الأمنية إضراراً بمصالح إسرائيل الأمنية”، ناقلة عن مصادر عسكرية رفيعة داخل المؤسسة العسكرية الإسرائيلية “صعوبة ردع العدو”.
وهنا يقول جلول: “أشك في ان تتدخل إسرائيل بشكل مباشر في هذه العملية بعد أن ظهر تصميم “حزب الله” على الرد بقسوة على التدخل الإسرائيلي، ولو كانت لديهم خطة تدخل لربما أسرعوا بتشكيل الحكومة قبل الآن”.
وشكلت انتصارت القلمون رافداً معنويا ميدانيا للجيش السوري في منطقة جسر الشغور وريف إدلب، حيث بات يقترب شيئاً فشيئاً من فك حصار«جبهة النصرة عن المستشفى الوطني، جنوب مدينة جسر الشغور، مع وصول المعارك إلى أسوار المستشفى.
وهنا يستبعد جلول “التدخّل التركي المباشر الذي يمكن أن يقلب كل معطيات الأزمة السورية ويمكن أن يستدرج إيران إلى تدخل مباشر وإلى إن تتغير طبيعة الحرب السورية تماما”.
ونشير هاهنا، إلى أن تطورات القلمون وجسر الشغور… أقلقت وأربكت الجانب التركي. فبعد إعلان وزارة الخارجية التركية أن تدريب وتجهيز عناصر من وصفتهم بـ “المعارضة السورية المعتدلة” سيبدأ خلال أيام، بالتوازي مع إعلان الأردن البدء بتدريب عدد منهم، إلاّ أن الأحداث المتسارعة دفعت رئيس الحكومة التركي أحمد داود أوغلو إلى نفيّ ادعاءات تحضير أنقرة للتدخل العسكري في سوريا، بحسب صحيفة “حرييت” التركية قبل أسبوع.
المصدر: خاص

رابط مختصر