العبادي يجتمع بالقيادات الأمنية لمناقشة احداث الرمادي بحضور وزيري الدفاع والداخلية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 15 مايو 2015 - 11:10 مساءً
العبادي يجتمع بالقيادات الأمنية لمناقشة احداث الرمادي بحضور وزيري الدفاع والداخلية

المدى برس / بغداد
عقد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الجمعة، اجتماعا بالقيادات العسكرية والأمنية لمناقشة تداعيات أحداث الرمادي بحضور وزيري الدفاع والداخلية، فيما أوعز ببذل المزيد من الجهود في محاربة (داعش) وطرده من محافظة الانبار.
وقال مكتب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه، إن “القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي عقد اجتماعا بالقيادات العسكرية والأمنية وقيادة القوة الجوية وجهاز مكافحة الإرهاب بحضور وزيري الدفاع والداخلية، وتم خلاله مناقشة آخر مستجدات الأوضاع الأمنية وتداعيات الأحداث في الرمادي”.
وأشار مكتب رئيس مجلس الوزراء، إلى أن “العبادي أوعز ببذل المزيد من الجهود في محاربة داعش وبالأخص في محافظة الانبار وطرد العصابات الإرهابية من الرمادي والحفاظ على أرواح المدنيين”.
وكانت وزارة الداخلية أعلنت، اليوم الجمعة، أن القوات الأمنية باشرت بـ”هجوم مضاد” لاسترجاع المناطق التي سيطر عليها تنظيم (داعش) في الرمادي بإسناد من طيران التحالف، وفيما أشارت إلى أن القيادة المشتركة قامت بإرسال تعزيزات جديدة لدعم القوات الأمنية والعشائر، دعت أبناء الشعب إلى عدم تصديق “الشائعات المغرضة والأخبار المضللة”.
وكانت إدارة محافظة الانبار أعلنت، اليوم الجمعة، عن سيطرة تنظيم (داعش) على المجمع الحكومي وسط مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار (110 كم غرب بغداد)، فيما حملت الجهات الأمنية مسؤولية الانهيار الأمني في الرمادي.
ويضم المجمع الحكومي في الرمادي مركز مدينة الانبار (110 كم غرب بغداد)، مبنى محافظة الانبار ومديرية شرطة المحافظة وعدداً من الدوائر الحكومية الأخرى.
وكان مصدر مسؤول في محافظة الانبار كشف، اليوم الجمعة، سيطرة تنظيم داعش على مركز مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار (110 كم غرب بغداد) مستغلاً سوء الأحوال الجوية، وأشار إلى أن القتال الآن يجري على أسوار المجمع الحكومي، فيما أكد سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى بين صفوف الشرطة والمدنيين.
وكان مصدر في شرطة محافظة الانبار قد أفاد، اليوم الجمعة، بأن تنظيم (داعش) تمكن من السيطرة على ثلاث مناطق وسط الرمادي (110كم غرب بغداد) بعد اشتباكات مسلحة مع القوات الأمنية.
وكان مجلس الأنبار، أكد اليوم الجمعة، أن عشرة تفجيرات انتحارية بسيارات مفخخة استهدفت المداخل الرئيسة للمجمع الحكومي وسط الرمادي (110كم غرب بغداد).

رابط مختصر