تنظيم الدولة على أبواب مدينة تدمر التاريخية وسط سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 14 مايو 2015 - 11:37 صباحًا
تنظيم الدولة على أبواب مدينة تدمر التاريخية وسط سوريا

الأناضول: يسعى مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” للسيطرة على مدينة تدمر التاريخية الشهيرة والواقعة في البادية السورية (وسط)، حيث بات على أبوابها، عقب سيطرته على مدينة السخنة شرق تدمر ومناطق أخرى شمالي المدينة الأثرية التابعة إدارياً لمحافظة حمص، بحسب ما أفادت به تنسيقيات سورية معارضة.

وفي بريد الكتروني، وصل مراسل (الأناضول)، نقلت “الهيئة العامة للثورة السورية”، وهي من أبرز التنسيقيات الإعلامية التابعة للمعارضة، عن مصادر محلية في تدمر، قولها إن اشتباكات برشاشات ثقيلة تدور منذ مساء أمس الأربعاء بين مقاتلي تنظيم “داعش” وقوات النظام على أطراف منطقة العامرية شمالي تدمر وفي محيط مطار تدمر العسكري شرقها، بعد محاولة مقاتلي التنظيم السيطرة على المدينة التي حافظت قوات النظام على سيطرتها عليها منذ بدء الصراع في البلاد الذي اندلع في مارس/ آذار2011.

وأشارت إلى أن مقاتلي “داعش” سيطروا، أمس الأربعاء، على مدينة السخنة (70كلم شمال شرقي تدمر)، وعلى مناطق على أطراف تدمر وفي محيطها مثل منطقة العامرية والفيلات القريبة من آثار تدمر، وعلى مساكن الضباط القريبة من المدينة الصناعية، وعلى مستودعات التسليح ومستودعات الوقود العسكري التابعة لقوات النظام، ومحطة الخطيب، وحاجز مكتب الدور.

ولفتت إلى أن طيران النظام السوري شنّ، أمس الأربعاء، غارات عنيفة استهدفت مقاتلي التنظيم في مدينة السخنة وعلى أطراف مدينة تدمر.

وأشارت التنسيقية إلى أن النظام أرسل تعزيزات عسكرية إلى مدينة السخنة في محاولة منه لاستعادة السيطرة عليها وعلى المناطق الأخرى التي خسرتها قواته بريف حمص، إضافة إلى تدعيم قواته المتواجدة في مدينة تدمر.

ويثير اقتراب “داعش” من المدينة الأثرية في تدمر، مخاوف من سيطرته عليها، ونهب أو تدمير الآثار الموجودة فيها وفي متحفها، خاصة بعد أن قام التنظيم خلال الأشهر الماضية بتدمير عدد من المواقع والمدن الأثرية في المناطق التي يسيطر عليها مثل متحف الموصل بمدينة الموصل شمالي العراق، وآثار مدينتي النمرود والحضر التاريخيتين شمالي العراق، ما أثار موجة من الإدانة من قبل المنظمات الأممية المهتمة بالآثار.

وتدمر الأثرية (بالميرا باللاتينية) الواقعة وسط مدينة تدمر الحديثة، هي إحدى أهم المدن الأثرية عالمياً، وورد اسمها في ألواح طينية تعود إلى القرن الثامن عشر ق.م، سكنها الكنعانيون والعموريون والآراميون، وتتميز بأن معالم الحاضرة القديمة شبه متكاملة، وتتوزع الأطلال فيها على مساحة تتجاوز 10كم2 ويحيط بها سور دفاعي من الحجر المنحوت، وآخر للجمارك من الحجر واللبن، وتتوزع بيوتها حسب المخطط الشطرنجي.

وأهم معالمها المعابد، منها “الإله بل” و”بعلشمين” و”نبو” و”اللات” و”ارصو”، إلى جانب الشارع الطويل وقوس النصر والحمامات ومجلس الشيوخ، والسوق العامة، ووادي القبور، والمدافن البرجية، كما يوجد في مدينة تدمر متحف كبير يضم آثاراً تعود لأكثر من 30 قرناً من الزمن.

رابط مختصر