هيام يونس لـ( المدى ): أعشق اللهجة العراقية وأستمع للساهر والغزالي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 10 مايو 2015 - 2:42 مساءً
هيام يونس لـ( المدى ): أعشق اللهجة العراقية وأستمع للساهر والغزالي

بيروت \غفران حداد

هيام يونس ، مطربة وممثلة سينمائية لبنانية مشهورة. من أشهر أغانيها “دُق أبواب الناس كلها وبالآخر دق ابوابي” ، “تعلق قلبي” و”رمت الفؤاد مليحة عذراء” و”سافر يا حبيبي وارجع” لاطلع ع راس الجبل “، “جديلي يام الجدايل” ، ” يا طير يلي طار” . كما شكلت مع الفنان عبده موسى ثنائيا ناجحا. وهيام شقيقة الفنانة الاستعراضية الراحلة نزهة يونس التي شاركتها في فيلم “قلبي على ولدي” وكان من بطولة الفنانين زكي رستم ،كمال الشناوي وامينة رزق ، ايضا لديها تجربة سينمائية في فيلم آخر بعنوان “إلى أين” عام 1957 .
“فنون المدى” اتصلت بها وحاورتها عن أشهر اغانيها وذكرياتها مع بغداد في سياق اللقاء الاتي:

*أين أنتِ من الساحة الغنائية؟هل اعتزلتِ الفن؟
-والله يا سيدتي أنا لم أعتزل ولن أعتزل الفن فأنا مازلت موجودة في الساحة الفنية ولدي تكريم في كل قطر من اقطار الوطن العربي من المحيط الى الخليج ، وفي كل عام أغني في المهرجانات العربية من الاردن الى تونس وليبيا والجزائر ومصر، فالحمد لله إني غنيت بكل الألوان العربية وقدمت فيديو كليب منذ سنتين “اشكي الغالي مبروك عليه” و “ياسعيد الحظ ” والحمد لله لديّ اطلالات تلفزيونية ولكن مدروسة لاني اريد ان احافظ على مشواري الفني .
*قدمتِ عدة أغانٍ ناجحة ولكن اغنية”دق أبواب الناس كلها وبالآخر دق أبوابي” تركت بصمة كبيرة لدى الجمهور وهي تسمع الى الآن ، برأيك ما سر نجاحها؟
– عدد ما غنيت تجاوز 700 أغنية لأني بدات من طفولتي بعمر الاربع سنوات وغنيت عدة أغانٍ لأم كلثوم ومن عمر السبع سنوات اصبحت هنالك اغانٍ خاصة من الحان الاستاذ وديع الصافي بعنوان”يا اهل الله انا زغيرة ” و” ياعاقد الحاجبين” ولكن يا سبحان الله اغنية”دق ابواب الناس كلها” أصبحت هوية لي وانا لا اعرف سر هذه الاغنية الى الان وكما أسميها دائما اغنية البركة التي عاشت ومازلت تعيش الى اليوم ومن الاغاني الخالدة التي لم تمت وهذا رضا من رب العالمين.
*هل يمكن ان نراك في فيلم سينمائي اليوم؟
-لغاية اليوم لم يعرض عليّ اي سيناريو واذا اوافق على عمل ما يجب ان يترك بصمة فأنا شاركت بفيلم “قلبي على ولدي” ويعتبر من خيرة الافلام المصرية وكان من بطولة شكري سرحان ،كمال الشناوي، أمينة رزق،هند رستم، وايضا شقيقتي الراحلة نزهة يونس، وكان قصة متكاملة وناجحا في الاخراج والانتاج .
*هل تسمعين الأغنية العراقية؟
– الاغنية العراقية لها مكانة كبيرة في قلبي ولا اجاملكِ لكوني مطربة ولكن اللون العراقي تربينا عليه وعشنا عليه وغنيناه ،والحمد لله لا يزال هنالك شعراء ومطربون مبدعون ، فاللون العراقي محبب لكل البلدان العربية ، أعشق صوت كاظم الساهر فهو ما يزال متربعا على قمة الغناء العراقي وهو فنان كبير ويجيد اختيار الشعر وموهوب في التلحين ، ايضا الفنان الكبير الراحل ناظم الغزالي ولازلت اتذكر حين اتى الى لبنان وغنى للجمهور وكنت من ضمن الحاضرين مع عائلتي وكم كان الجميع يتحدث بأخلاق ناظم الغزالي .
*هل يمكن ان نراك في زيارة لبغداد؟وتغنين لجمهورك العراقي؟
أنا زرت بغداد حين كنت طفلة صغيرة مع شقيقتي الفنانة الراحلة نزهة يونس ولعدة سنوات متتالية وأنا مشتاقة للعراق وأتمنى ان ازوره واغني للعراق ولي ذكريات جميلة هي من طفوتي بالعراق وقريبة من روحي وكانت الناس تشجعني وتحبني هناك .
*لو لم تكوني فنانة فماذا يمكن أن تكوني؟
– كما تعرفين المقولة التي تقول”وهل يملك النهر تغييرا لمجراه” فأنا قدري الغناء منذ عمر الاربع سنوات فالغناء قدري وسأبقى هكذا .
*كلمة اخيرة تودين قولها لجمهورك العراقي من خلال جريدة “المدى”؟
– أشكر جريدة “المدى” التي صارت الان بالنسبة لي مثل الندى في الحر القاتم ، هذا الندى الجميل الذي اتاني من بغداد الحبيبة ويحكي معي في بيروت . تحية الى الشعب العراقي الابي، الشجاع أريد أن ارسل نصف قلبي الى العراق وبغداد وأنا “كلش سعيدة بإتصالج وفدوة أروحلج ياغفران” ولو تعلمين كم اعشق اللهجة العراقية الجميلة فتحياتي لكِ و” للمدى” ولجمهوري العراقي.

رابط مختصر