الراوي : بدء دورة عسكرية لأكثر من800 مقاتل من عامرية الفلوجة بإشراف وزارة الدفاع

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 9 مايو 2015 - 2:28 صباحًا
الراوي : بدء دورة عسكرية لأكثر من800 مقاتل من عامرية الفلوجة بإشراف وزارة الدفاع

المدى برس / الانبار

أعلن محافظ الانبار صهيب الراوي، اليوم الجمعة، عن تطوع أكثر من 800 مقاتل من عشائر الانبار في صفوف الحشد الشعبي، وفيما أشار إلى بدء الدورة التدريبية العسكرية الخاصة بهم في ناحية عامرية الفلوجة، أكد ممثل العمليات المشتركة ان وزارة الدفاع ستكون المشرفة على تدريبهم وتجهيزهم بأسلحة متطورة.

وقال محافظ الانبار صهيب الراوي في حديث إلى (المدى برس)، ان ” اكثر من 800 مقاتل من أبناء العشائر في عامرية الفلوجة بدأوا اليوم، تدريبات عسكرية في العامرية جنوبي الفلوجة، (62 كم غرب بغداد)”، مبيناً أن “ملاكات تدريبية مختصة هي من تتولى عملية تدريبهم على استخدام الأسلحة المتطورة وقتال الشوارع”.

وأضاف الراوي، ان “في المرحلة المقبلة سوف تكون هناك مراكز تدريبية أخرى للمتطوعين من أبناء قضاء الكرمة ومدينة الرمادي وبقية أقضية المنطقة الغربية”، موضحاً ، ان ” القوات الأمنية تتصدى للهجمات من قبل المجاميع الإرهابية رغم الضغوطات التي تتعرض لها من قبل تلك المجاميع”.

من جهته قال ممثل العمليات المشتركة لهيئة الحشد الشعبي اللواء الركن زياد كاظم في حديث الى (المدى برس)، إننا ” اليوم بدأنا بدورة تدريبية عسكرية بمشاركة اكثر 800 متطوع من أبناء عشائر الانبار سيخضعون للتدريبات العسكرية على مدى شهر واحد قبل المشاركة في المعارك لتطهير محافظة الانبار”، مشيراً إلى، ان “تشكيلهم سوف يكون على شكل أفواج أسوة بأفواج الجيش العراقي”.

وأوضح كاظم، ان “المقاتلين المشاركين في تلك الدورة سيتلقون التدريبات على مستوى عالي وسيكون لهم دور بمسك الأرض للعمليات التعرضية “، مبيناً ان ” وزارة الدفاع سوف تجهزهم بأسلحة متطورة وهي مسؤولة عن تدريباتهم”.

من جانبه قال ممثل رئيس الوزراء حميد الشطري في حديث إلى (المدى برس)، ان “رئيس مجلس الوزراء بادر بتشكيل لجنة لأجل عملية التطوع لأبناء محافظة الانبار من اجل تحريرها”، مؤكداً ان “عملية التطوع هذه هي النواة الأولى لتطهير المحافظة “.

وكانت مديرية شرطة ناحية عامرية الفلوجة اعلنت، اليوم الجمعة، بدء عملية تدريب 1000 من مقاتلي عشائر الأنبار جنوبي الفلوجة (62كم غرب بغداد)، فيما لفتت إلى أنهم سيتدربون على قتال الشوارع وأسلحة متطورة.

يذكر أن تنظيم داعش يسيطر على أهم وأبرز مدن الأنبار منذ عام تقريباً على الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية ومن أبرز المناطق التي هي تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسورية وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد.

رابط مختصر