الرئيسية / فيديو / جبهة النصرة تطرد المسيحيين من إدلب وجسر الشغور بعد السيطرة عليهما

جبهة النصرة تطرد المسيحيين من إدلب وجسر الشغور بعد السيطرة عليهما

syria kristnaمحافظة إدلب التي لطالما عاش فيها مسيحيوها منذ آلاف السنين موزعين على مركز المحافظة ومدينة جسر الشغور وعدد من القرى، اليوم خلت منهم بعد أن أجبرتهم جبهة النصرة والجماعات المسلحة على مغادرتها.
آخر المسيحيين هجروا خلال الأسابيع الماضية من مدينتي إدلب وجسر الشغور اللتين اقتحمتهما الشهر الماضي الفصائل التي تقودها جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد الشام.
مع دخول المسلحين المتشددين إلى المدينتين تمكن عدد من المواطنين المسيحيين من الهروب عبر الأراضي الزراعية إلى مناطق تحت سيطرة الجيش السوري، فيما وصل جزء منهم إلى محافظة اللاذقية، لكن قسماً أصرّ على البقاء في أرضه التي عاش فيها أجداده منذ آلاف السنين، لكن الجماعات المسلحة عمدت عند الدخول إلى مدينتي إدلب وجسر الشغور إلى طردهم بعد الاعتداء على ممتلكاتهم ومصادرة أموالهم.
في كنيسة القديس أندروس للروم الأرثوذكس في اللاذقية التقى عشرات السوريين المسيحيين من أبناء المدينتين لمناقشة أوضاعهم وما آلت إليه أمورهم.
تقول إحدى المواطنات من جسر الشغور “انسحبنا تحت القصف والقنص، نحن من الطائفة المسيحية في جسر الشغور، والظاهر أن مسلسل النزوح من منطقة إلى أخرى مستمر”، بينما يقول مواطن آخر “هربنا بشكل سريع جداً وتركنا خلفنا كل شيء، وحفظنا حياتنا وحياة أطفالنا، وقد مررنا بمأساة حقيقية”.
جبهة النصرة لم تكتف بمصادرة ممتلكات المسيحيين في إدلب وطرد من تبقى منهم، بل عمدت إلى اختطاف الأب إبراهيم فرح، وهو راعي كنيسة، واحتجزته أيام عدة، وجرى تمزيق جواز سفره وبطاقته الشخصية وترحيله إلى تركيا، حيث ظهر سابقاً في تسجيل مصور لجبهة النصرة قال فيه إنه في مكان آمن.
المصدر: الميادين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*