الرئيسية / أخبار العالم / الأردن يبدأ تدريب أبناء العشائر السورية لمواجهة «داعش»

الأردن يبدأ تدريب أبناء العشائر السورية لمواجهة «داعش»

syria da3eshعمان: ماجد الأمير بيروت: نذير رضا
أعلنت الحكومة الأردنية أمس رسميا عن بدء تدريب السوريين في الأردن لمواجهة تنظيم داعش.
وكشف وزير الإعلام الأردني الدكتور محمد المومني في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن الأردن بدأ بتدريب أبناء الشعب السوري والعشائر السورية لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي.
وقال: «إن جهود الأردن بالتكامل مع الدول الشقيقة والصديقة أعضاء التحالف بمساعدة وتدريب أبناء الشعب السوري والعشائر السورية لمواجهة التنظيمات الإرهابية و(داعش) قد بدأ فعليا منذ عدة أيام».
وأضاف أن «جهود الأردن تأتي بالتكامل والتنسيق مع جهود الدول الأعضاء في التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب من دول عربية شقيقة وأخرى صديقة». ولفت إلى أن «بعض التفاصيل اللوجستية قد تعلن من قبل المختصين من دول التحالف».
وأكد المومني أن «الحرب على الإرهاب هي حربنا، وهي حرب المسلمين والعرب بالدرجة الأولى؛ حماية لمصالحنا وأمن دولنا وشعوبنا ومستقبل أبنائنا وذودا عن الدين السمح الحنيف».
وفي سوريا جدد تنظيم داعش، أمس، هجماته على قاعدتين عسكريتين للقوات الحكومية السورية في دير الزور وحلب، في وقت جددت فيه قوات التحالف ضرباتها لتمركزات التنظيم في 3 محافظات، وسط تضارب الأنباء عن تقدم مقاتلي «داعش» في محافظ دير الزور، كما ذكرت صفحات إلكترونية يديرها مناصرون له في دير الزور في شرق البلاد.
وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان» رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» إن تنظيم داعش «استغل نقل قائد القوات النظامية في دير الزور العميد عصام زهر الدين للإشراف على معركة القلمون بريف دمشق الشمالي، فأطلق هجماته التي بدأت بتفجير انتحاري نفسه بعربة مفخخة في حاجز جميان للقوات النظامية قرب مطار دير الزور العسكري، قبل أن تشن هجمات متوالية استهدفت تمركزات قوات النظام في المنطقة».
ويُعدّ العميد زهر الدين من أبرز القادة العسكريين النظاميين الذين أوكلوا مهمة معارك دير الزور، بعد استعادته السيطرة في عام 2013 على حي بابا عمرو في حمص. ويقول معارضون إن النظام السوري يمنحه صلاحيات واسعة، على ضوء وضعه خططا عسكرية منعت «داعش» من السيطرة على مدينة دير الزور ومطارها العسكري، علمًا أن المدينة والمطار إضافة إلى قريتين محاذيتين، باتوا آخر معاقل النظام في المحافظة.
وذكرت صفحات إلكترونية يديرها مناصرون لـ«داعش» في موقع «تويتر»، أن التنظيم سيطر على منطقة حي الصناعة وحويجة صقر التي يتقاسم فيها النفوذ مع النظام، لافتين إلى أن «التقدم مستمر نحو الجديدة وذلك بعد مفخخة الأخ أبو علي الأنصاري بحاجز جميان»، في إشارة إلى الانتحاري الذي نفذ عملية الهجوم على الحاجز التي سبقت المعارك، كما أفادوا بأن النيران اشتعلت بمحيط مطار دير الزور العسكري، وأن مقاتلي التنظيم سيطروا على حقل علاس النفطي في المحافظة. وأشار هؤلاء إلى أن مقاتلي «داعش» تمكنوا من حفر نفقين تحت بنايتين كان يتمركز بهما عناصر النظام في منطقة الجبيلة في دير الزور.
لكن عبد الرحمن نفى تلك المعلومات، مؤكدًا وجود اشتباكات حول الحقل وفي محيط المطار وعلى أطراف حويجة صكر، وهي المدينة الاستراتيجية نظرًا لامتدادها إلى ضفة نهر الفرات وتصل لمناطق تجمع النظام بحي هرابش المحاذي للمطار العسكري.
وبالتزامن، شن تنظيم «داعش» هجمات على مطار كويرس العسكري في ريف حلب الشرقي. ورأى عبد الرحمن أن الهجمات المتزامنة «تشير إلى أن التنظيم يحاول تسجيل نقاط وانتصارات على حساب النظام في جبهات تقليدية بعد أن مني بخسائر في شمال سوريا». وأشار إلى أن الهجوم على مقرات القوات الحكومية في مطار كويرس المحاصر في حلب «تأتي بعد سلسلة ضربات نفذتها الطائرات الحربية السورية ضد تمركزات التنظيم في مراكز نفوذه في مدن شرق حلب، ومدينة الرقة» شمال سوريا.
وأفاد ناشطون أمس باندلاع اشتباكات متقطعة في محيط مطار كويرس العسكري، بين قوات النظام من جهة، وتنظيم داعش الذي يحاصر المطار في ريف حلب الشرقي من جهة أخرى بالتزامن مع تنفيذ الطيران الحربي عدة غارات جديدة على مناطق في محيط المطار.
ويعد مطار كويرس، آخر قاعدة عسكرية نظامية في ريف حلب الشرقي الخاضع لسيطرة «داعش» منذ 16 شهرًا، ويحاول التنظيم السيطرة عليه منذ شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، من غير أن يتمكن من تحقيق تقدم، علمًا أن ناشطين يقولون إن النظام يستخدم خط الإمداد الجوي لجنوده المحاصرين في المطار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*