أوباما أصبح أكثر شعبية من المرشحين لانتخابات الرئاسة الأميركية في 2016

كشف استطلاع أجرته صحيفة “وول ستريت جورنال” وشبكة “إن بي سي” الأميركيتين أن الرئيس الأميركي باراك أوباما أكثر شعبية من بدائله المحتملين، وأن شعبيته لا تزال ترتفع، إلى درجة أنه أصبح فيها أكثر شعبية من المرشحين لانتخابات الرئاسة في عام 2016.
وأوضح الاستطلاع أن الناس لديهم رأي أكثر إيجابية عن أوباما مقارنة بالمرشحة المحتملة لرئاسة الولايات المتحدة عن “الحزب الديموقراطي” هيلاري كلينتون.
وذكرت الصحيفة أن أوباما حصل على أصوات أفضل من الخمسة الجمهوريين الذين يرغبون في الانتقال إلى البيت الأبيض، وهم جيب بوش، تيد كروز، راند بول، ماركو روبيو، وسكوت ووكر.
وقالت مجلة “ناشيونال جورنال” في تحليل أجرته حول الاستطلاع، أنه في حين أن 47 في المئة من المستطلعين البالغين يرون أوباما بصورة إيجابية، 40 في المئة منهم ينظرون إليه في شكل سلبي، ولم يسجل أي من المرشحين المحتملين لعام 2016 نسبة أفضل من ذلك.
وأضاف التحليل أن هيلاري كلينتون حصلت على نسبة مقدارها 42 في المئة من المستطلعين الذين ينظرون لها في شكل إيجابي و42 في المئة يرونها في شكل سلبي، أما بالنسبة للمرشحين الجمهوريين، فإن نسبة من يرونهم في شكل إيجابي أو سلبي تتساوى تقريباً.

23total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: