مواجهات بين الحشد الشعبي وقوات شرطية لأول مرة في الأنبار

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 6 مايو 2015 - 8:43 مساءً
مواجهات بين الحشد الشعبي وقوات شرطية لأول مرة في الأنبار

الانبار- الأناضول: قال مسؤول محلي عراقي، الأربعاء، إن مواجهات وقعت بين الحشد الشعبي (قوات شيعية موالية للحكومة) وقوات شرطية يساندها مسلحو العشائر، في عامرية الفلوجة بمحافظة الأنبار غربيي البلاد، مشيرا إلى وقوع جرحى بين الجانبين.

وفي حديث للوكالة الأناضول الأربعاء، أوضح المسؤول المحلي الذي طلب عدم نشر اسمه، أن “قوة من الحشد الشعبي حاولت اليوم، الدخول إلى قضاء العامرية جنوبي مدينة الفلوجة، قادمة من بغداد”، بحجة المساعدة في محاربة “داعش”.

وأضاف المسؤول المحلي، أن “القوات الشرطية يساندها مسلحو العشائر، أوقفت قوات الحشد الشعبي التي تحاول الدخول إلى عامرية الفلوجة وطالبتهم بالموافقات الأمنية للدخول إلى القضاء”، مشيرا إلى أنه “حدثت مشادات كلامية بين الطرفين تطورت الى مواجهات استخدمت فيها الأسلحة بين القوات الأمنية وعناصر الحشد الشعبي”.

وتابع المسؤول المحلي، ان “المواجهات مستمرة حتى الآن (الساعة 14.30 تغ)، وأوقعت إصابات بين القوات الأمنية والحشد الشعبي”.

ولفت إلى “وجود جهات حكومية تحاول حل النزاع وإيقاف المواجهات لتجنب وقوع ضحايا”.

وتختلف أطراف عراقية بشدة حول إمكانية مشاركة قوات الحشد الشعبي، مع القوات الأمنية في المواجهات مع تنظيم “داعش” بمحافظة الأنبار ذات الغالبية السنية، إلا أن العديد من عشائر الأنبار والحكومة المحلية بالمحافظة لم تبدِ موافقتها فحسب بل طالبت حكومة بغداد بضرورة إشراك الحشد الشعبي في المعارك ضد داعش”.

وكانت القوات العراقية، بدأت في 8 أبريل/ نيسان الماضي، حملة عسكرية لاستعادة محافظة الأنبار من تنظيم “داعش”، وهي محافظة صحراوية حدودية، غربي العراق، مركزها مدينة الرمادي، وتمتد حدودها مع ثلاث دول هي سوريا والأردن والسعودية.

ورغم خسارة “داعش” للكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق)، ونينوى وصلاح الدين (شمال)، لكنه ما زال يسيطر على أغلب مدن ومناطق الأنبار التي يسيطر عليها منذ مطلع عام 2014، ويسعى لاستكمال سيطرته على باقي المناطق التي ما تزال تحت سيطرة القوات الحكومية وأبرزها الرمادي.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية (جيش إقليم شمال العراق) على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها “داعش”، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

رابط مختصر