نائب عراقي: ممثلو السنة والأكراد باعوا هويتهم وزيارة بارزاني لواشنطن تقسيمية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 5 مايو 2015 - 12:17 مساءً
نائب عراقي: ممثلو السنة والأكراد باعوا هويتهم وزيارة بارزاني لواشنطن تقسيمية

بغداد ـ «القدس العربي»: اتهم التحالف الشيعي الحاكم في العراق ممثلي السنة والأكراد ببيع هويتهم الوطنية إلى الصهيونية من أجل الحصول على مكاسب لاقتسامها مع تنظيم الدولة الإسلامية، فيما رأى أن زيارة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني إلى واشنطن ترمي إلى وضع النقاط على حروف مشروع تقسيم العراق.
وقال النائب عن التحالف الشيعي في العراق محمد الصيهود إن الكتل السياسية التي انسحبت من جلسة البرلمان المخصصة لرفض قرار الكونغرس الأمريكي بشأن تسليح السنة والأكراد باعت هويتها الوطنية لأمريكا والصهيونية؛ من أجل الحصول على مكاسب سياسية واقتصادية قد تقتسمها مع التنظيم الإرهابي.
وأضاف في بيان تلقت «القدس العربي» نسخة منه: أن المخطط الأمريكي الخبيث يهدف إلى زرع دولة إرهابية داعشية في خاصرتي العراق وسوريا تحت عناوين ومسميات مزيفة، مضيفاً أن امريكا لم ولن تلتزم أي طرف، أو طائفة، أو مذهب، أو مكون، وإنما هي تريد حماية مصالحها في إقليم كردستان، وتؤمن مناطق تمدد الكيان الصهيوني، على حد قوله. وهاجم الصيهود رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني متهماً إياه بوضع النقاط على حروف مشروع تقسيم العراق من خلال زيارته الحالية إلى واشنطن.
وتابع بأن زيارة بارزاني إلى واشنطن في هذا التوقيت بالذات تكشف أنها ستضع النقاط على حروف مشروع تقسيم العراق وفق مشروع بايدن، كون الأكراد يبحثون عن تحقيق حلمهم بإقامة دولتهم الكردية التي لن تتحقق دون وجود دعم دولي لها، وبارازاني وجد لدى أمريكا هذا الدعم لتحقيق الحلم الكردي.
إلى ذلك اعتبر النائب البرلماني عن التحالف الشيعي زاهر العبادي أن زيارة بارزاني إلى واشنطن تمت خارج موافقة الحكومة الاتحادية، وترمي لاستكمال موافقة برلمان الإقليم على مشروع الكونغرس الأمريكي الأخير.
ولفت إلى أن الزيارة غير مقبولة وهدفها هو تسليح الإقليم وتدريب البيشمركة، ولاستكمال موافقة إقليم كردستان على المشروع التقسيمي الذي تبناه الكونغرس الأمريكي، محذراً من أن أي زيارة لرئيس إقليم أو محافظة إلى خارج العراق وتكون دون علم الحكومة تعد غير شرعية.
من جهته أوضح المستشار في حكومة إقليم كردستان سامان سوراني أن الرئيس بارزاني سوف يؤكد وبشكل علني في واشنطن على حق تقرير المصير بالنسبة للمكون الكردي.
في تصريح صحافي أن الكرد يعتبرون أن ملف دولتهم هو الغاية، وأن على المواطنين أن يدعموا رسالة وخطوات بارزاني في هذا الاتجاه، مشدداً على أن الزيارة لا تمثل أحزاب إقليم كردستان في العراق لوحدة بل الأجزاء الأخرى من كردستان، «في إشارة إلى المناطق الكردية في تركيا وإيران وسوريا».
وتابع أن الكرد يعدون ملف إقامة الدولة الكردستانية هي الغاية، وكردیاً يجب أن ينظموا أنفسهم أكثر، ويدعموا رسالة وخطوات بارزاني، وزيارته إلی واشنطن لیس فقط علی مستوی الأحزاب الكردستانية العشرة في إقلیم كردستان، بل علی مستوی الأجزاء الأخری من كردستان.

أمير العبيدي

رابط مختصر