لبنان: استمرار ملاحقة المتهمين بالإنتماء الى “داعش” و”النصرة”

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 5 مايو 2015 - 12:46 مساءً
لبنان: استمرار ملاحقة المتهمين بالإنتماء الى “داعش” و”النصرة”

تواصل القوى الأمنية اللبنانية توقيف وملاحقة المتهمين بالإنتماء إلى “داعش” و”النصرة” وغيرهما، الأمن العام اللبناني تمكّن من توقيف أمير “داعش” في شمال لبنان المدعو ابراهيم بركات الذي اعترف بتجنيده شباناً من طرابلس للتدّرب في الأردن، عدا عن جمعه تبرعات للتنظيم من استراليا.
كحجارة الدومينو تتساقط قيادات في “داعش” و”النصرة” و”كتائب عبد الله عزام” في لبنان.
لا يكاد يمرّ يوم من دون اعلان القوى الأمنية عن توقيف هذه العناصر، آخرها كان في شمال البلاد.
إبراهيم بركات أمير تنظيم “داعش” في شمال لبنان في قبضة الأمن العام اللبناني عندما كان في طريقه الى الرقة عبر تركيا،الموقوف هو أمير شرعي لمجموعة تابعة لـ “داعش” شاركت بالأحداث الأخيرة في طرابلس في تشرين أول/ اوكتوبر الفائت.
أمير داعش كان يتولى نقل شبّان من طرابلس لتدريبهم في الأردن بحسب المصادر الأمنية عدا أنه كان يجمع التبرعات لـ “داعش” من استراليا.
توقيف بركات وقبله قتل أسامة منصور أحد ابرز المطلوبين للجيش اللبناني بتهمة الإرهاب وكذلك توقيف خالد حبلص وغيره يأتي ضمن سياق قرار لبناني بملاحقة المتورطين بالارهاب وسط تعاون غير مسبوق بين الأجهزة الأمنية كافة.
وزير الداخلية نهاد المشنوق أثنى على تعاون الأجهزة الأمنية، وكان كشف عن تواصل موقوفين اسلاميين في سجن رومية مع “داعش” في الموصل والرقة وعرسال.
عدا أن توقيف المتورطين بالإرهاب يترافق مع تصعيد في أكثر من منطقة منها مخيم عين الحلوة جنوب لبنان ودعوات الفار أحمد الأسير لأنصاره بالإستعداد للمواجهة إضافة إلى الكشف عن محاولات لإغتيال عدد من الشخصيات السياسية اللبنانية والعربية.

المصدر: الميادين

رابط مختصر