هنغاريا تبدي استعدادها لإرسال خبراء آثار لإعادة ترميم المواقع الأثرية بالموصل بعد تحريرها

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 4 مايو 2015 - 6:08 مساءً
هنغاريا تبدي استعدادها لإرسال خبراء آثار لإعادة ترميم المواقع الأثرية بالموصل بعد تحريرها

أكد وزير السياحة والآثار عادل فهد شرشاب، الاثنين، أن العراق مستعد لاستقبال بعثات تنقيبية هنغارية وتفعيل التعاون السياحي بين البلدين، فيما أبدى وزير الخارجية والتجارة الهنغاري بيتر زيجارتو استعداد بلاده لإرسال خبراء آثار لإعادة ترميم المواقع الأثرية في الموصل بعد تحريرها.

وقال الشرشاب خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده، اليوم، مع وزير الخارجية والتجارة الهنغاري بيتر زيجارتو في مبنى الوزارة ببغداد، وحضرته السومرية نيوز، إن “ما موجود بالعراق هو حضارات عراقية لكنها تراث إنساني استهدف من قبل مجاميع تنظيم داعش وان التصدي له مع أصدقائنا جميعا أمر مهم”، موضحاً أنه “كانت لنا حركة دؤوبة مع المجتمع الدولي اليونسكو، ومجلس الأمن اصدر خلال الفترة الأخيرة قراراً مثل نقلة نوعية كونه ألزم الدول ومن يخرقه يكون تحت طائلة الفصل السابع”.

وأضاف الشرشاب أن “زيارة الوزير الهنغاري تأتي ضمن هذا الجهد وتحشيد الجهد الدولي لمحاربة هذه المجاميع”، مشيراً الى أن “العراق مستعد لاستقبال بعثات تنقيبية مجرية كما نسعى الى تفعيل التعاون السياحي بيننا”.

من جهته، قال وزير الخارجية والتجارة الهنغاري بيتر زيجارتو خلال المؤتمر، “أشعر بالصدمة عندما نسمع أو نشاهد المواقع الأثرية التي تتعرض للتدمير والسلب والنهب”، موضحاً “سمعنا ان داعش دمر العديد من المواقع الأثرية والثقافية في العراق ونشعر بالأسى حيال ذلك”.

وأضاف زيجارتو “قدمنا مقترحات لإعادة بناء وترميم المواقع الأثرية التي دمرت في العراق”، مشيراً الى أن “هنغاريا مستعدة لتقديم خبراء آثار حالما يتم تحرير الموصل لإعادة ترميم المواقع الاثرية فيها وكذلك في الحضر”.

وبين وزير الخارجية والتجارة الهنغاري، أن “داعش لا يقتل الناس فقط بل يدمر الحضارات”، مشدداً على أنه “يجب ايقاف كل ذلك ونحن مستعدون للعمل معكم جميعاً”.

وكان برلمان الاتحاد الأوروبي صادق، الخميس (30 نيسان 2015)، على قرار بالقضاء على سوق الآثار التي سرقها تنظيم “داعش” من العراق وسوريا، فيما دعا الى استخدام تكنولوجيا الأقمار الصناعية للحصول على تقارير عن القطع الأثرية التي دمرت ومتابعتها.

واطلقت اليونسكو، في (28 آذار 2015)، مبادرة “متحدون مع التراث” لصيانة وحماية الآثار العراقية، فيما منحت اليابان مليون ونصف المليون دولار للمنظمة من اجل دعم المبادرة.

يذكر أن وزارة السياحة الآثار أعلنت، في (6 آذار 2015)، أن مسلحي “داعش” أقدموا على تجريف منطقة النمرود الاثرية التي تبعد مسافة نحو 30 كم جنوب مدينة الموصل في محافظة نينوى، مشيرة الى أن عناصر التنظيم استخدموا آلات ثقيلة لتجريف الموقع، فيما دعت مجلس الأمن الدولي إلى الإسراع بعقد جلسته الطارئة وتفعيل قراراته السابقة ذات الصلة.

رابط مختصر