فيديو: طفلة فضولية تحتضن كنغر صغير وتحاول تقبيله

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 4 مايو 2015 - 6:40 مساءً
فيديو: طفلة فضولية تحتضن كنغر صغير وتحاول تقبيله

أخبار الآن | دبي – الإمارات العربية المتحدة – (وكالات)

التقطت امرأة استرالية هذا الفيديو لطفلتها، البالغة من العمر عامين، وهي تحاول التعرف على كنغر صغير، تراه لأول مرة، في حديقة للحيوان بمقاطعة نيو ساوث ويلز، وعلى الرغم من أن هذا الحيوان يعرف بالكنغر الملاكم، إلا أنه لم يظهر أي نوع من العداء تجاه الطفلة، التي احتضنته، وحاولت تقبيله.

كيف تتعاملين مع طفلك عند خوفه من الحيوانات ؟

يشير أطباء النفس لضرورة تعويد الطفل تدريجياً على الحيوان الذي يخاف منه من خلال سرد الحكايات اللطيفة عنه
من الضروري عدم الاستهزاء بمشاعر خوف الطفل حتى وإن بدا الأمر سخيفاً فهذا الشعور سيقلل من ثقة الطفل بنفسه ويقف حاجزاً أمام معالجة المشكلة وتخطّيها

مثلما هناك أطفال يرتبطون بأنواع من الحيوانات الأليفة كالقطط والطيور لاعتيادهم على رؤيتها أو اللعب معها وسماع حكايات وقصص حولها، فهناك بعض الأطفال الذين يشعرون بخوف زائد منها يصل بعض الأحيان حد الرعب، والذي قد يتسبب لهم بمشاكل نفسية. وقد يكون سبب خوف الطفل من الحيوانات نتيجة تعرضه لموقف معين كان مفاجئاً بالنسبة له مع هذا الحيوان أو نتيجة تخويف من الأهل.

ولتخليص الطفل من هذا الشعور، يشير أطباء النفس لضرورة تعويد الطفل تدريجياً على الحيوان الذي يخاف منه، سواء بعرض صورة أمامه أو عرض شريط فيديو أو من خلال سرد الحكايات اللطيفة ليبدأ الطفل بتقبل هذا الحيوان تدريجياً والاعتياد عليه.

المواجهة
وهناك طريقة أخرى لعلاج خوف الطفل من الحيوانات وتتمثل بالمواجهة حيث يجمع الأب بين الطفل والحيوان في مكان واحد ويبداً بملاعبة ذلك الحيوان وملاطفته بطريقة توحي للطفل بالأمان ويجب أن يعتمد إنجاح هذه الطريقة ليتمكن من احتواء خوفه وتشجيعه على المواجهة . ومن الطرق السهلة والبسيطة لنزع خوف الأطفال من الحيوانات، هي إقناع الطفل بأن الحيوانات تحبه وهذا يعتمد على درجة إقناع الأم والأب بذلك وعلى أسلوبهم اللطيف بإيصال هذه المعلومات للطفل.
عدم الإستهزاء بمشاعر الطفل
وأخيراً، إن حالة الخوف تعتبر أمراً طبيعياً يمرّ به معظم الأطفال ولكن يجبّ ألاّ يتم المجاهرة بهذا الخوف أمام الطفل نفسه حتى لا يرسخ في ذهنه هذا الشعور كحقيقة، كما أنه من الضروري عدم الاستهزاء بمشاعره حتى وإن بدا الأمر سخيفاً، فهذا الشعور سيقلل من ثقة الطفل بنفسه ويقف حاجزاً أمام معالجة المشكلة وتخطّيها.

رابط مختصر