الحشد الشعبي: لن نخوض معركة بيجي قبل أن تخرس الأصوات النشاز

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 4 مايو 2015 - 12:38 صباحًا
الحشد الشعبي: لن نخوض معركة بيجي قبل أن تخرس الأصوات النشاز
عنصر من تنظيم (داعش) داخل مصفى بيجي

المدى برس/ بغداد

أكدت هيئة الحشد الشعبي، اليوم الأحد، أنها وحدها من يقرر الدخول في معركة بيجي من عدمه، وفي حين بينت أنها لن تقدم على ذلك قبل أن “تخرس الأصوات النشاز” المعادية لها، عدت أن محاصرة مصفى بيجي تمت من خلال عناصر (داعش) التي هربت من باقي مناطق صلاح الدين.

وقال المتحدث باسم الهيئة، كريم النوري، في حديث إلى (المدى برس)، إن “الحشد الشعبي حيثما يتواجد بكامل قياداته لا يحدث أي خرق أو حصار أو وجود لداعش، بل العكس يهرب ذلك التنظيم الإرهابي”، مشيراً إلى أن “محاصرة مصفى بيجي تمت من خلال عناصر داعش التي هربت من مناطق البو عجيل والعلم وتكريت”.

وأعرب النوري، عن “ثقته بأن الإعداد لمعركة بيجي لو كان قد تم من قبل الحشد الشعبي والقوات الأمنية، لٌطرد داعش من القضاء سريعا”، مبيناً أن هناك “مناطق أصعب من بيجي تم تحريرها خلال ساعات، لذلك فإن المعركة إذا ما تم الإعداد لها بنحو جيد ومتكامل سيتحقق النصر سريعا”.

وأكد المتحدث باسم هيئة الحشد الشعبي، أن “الحشد عندما يقرر الدخول لأي منطقة لن يتمكن أحداً من منعه”، مستدركاً “لكننا لن نقرر ذلك قبل أن تخرس الأصوات النشاز التي تتحدث زورا عن الحشد الشعبي”.

يذكر أن مصدراً أمنياً مسؤولاً في صلاح الدين، كشف أمس السبت،(الثاني من ايار 2015 الحالي)، عن محاصرة تنظيم (داعش)، لـ200 عنصر من القوات المشتركة في مصفى بيجي، شمالي تكريت، (170 كم شمال العاصمة بغداد)، مؤكدا سيطرة التنظيم على 90 بالمئة من المصفى، وفي حين حذر من وقوع مجزرة بحقهم، أكد محاصرة المسلحين لقوة تدعى (أحمد جفات) بالقرب من المصفى.

كان مصدر في الشرطة الاتحادية في محافظة صلاح الدين، كشف في (الثلاثين من نيسان 2015)، عن قطع تنظيم (داعش) الامدادات عن القوات المتمركزة في مصفى بيجي، مبيناً أن الاسناد الجوي لم يصل حتى الآن بالرغم من مرور نحو 24 ساعة على طلبه، وفي حين أكد وجود نزاع بين قوات عمليات صلاح الدين والشرطة الاتحادية داخل المصفى بشأن إصدار الأوامر، حذر من سقوط المصفى في حالة استمرار الأوضاع فيه على حالها.

وكان مجلس محافظة صلاح الدين أكد، في (الـ29 من نيسان المنصرم)، أن مصفى بيجي والمناطق الشمالية والجنوبية للقضاء،(40 كم شمال تكريت)، بحاجة لتعزيزات للتغلب على خروق تنظيم (داعش)، مبيناً أن 50 بالمئة من مصفى بيجي يتعرض لمخاطر التنظيم.

وتناقلت وسائل إعلامية أخباراً عن تدهور الوضع في قضاء بيجي، وتوغل تنظيم (داعش) داخل مصفاه، وسيطرته على 40 بالمئة منه، بعد قيام التنظيم بإحراق النفط الأسود وإطارات السيارات لمنع طيران التحالف من قصف أهدافه، مبينة أن التنظيم هاجم القوات الأمنية بعدد من السيارات المفخخة.

رابط مختصر