اليمن: قوات برية للتحالف تشارك في معارك المطار بعدن

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 3 مايو 2015 - 2:57 مساءً
اليمن: قوات برية للتحالف تشارك في معارك المطار بعدن

مراسل الميادين في اليمن يفيد بوصول أولى طلائع القوات البرية للتحالف السعودي إلى عدن ومشاركتها في معارك المطار مجهزة بآليات عسكرية وتضم جنوداً من المصريين ومن جنسيات أخرى بالتزامن مع استمرار الغارات على صنعاء. منسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانية إلى اليمن يحذّر من انهيار البنى التحتية الأساسية والهلال الأحمر يؤكد أن الوضع الإنساني كارثي.
في تطور لافت، أفاد مراسل الميادين الأحد بوصول أولى طلائع القوات البرية للتحالف السعودي إلى عدن ومشاركتها في معارك المطار. وأضاف أن “هذه القوات تضم أعداداً من الجنود المصريين والسعوديين وجنسيات أخرى ومجهزة بآليات عسكرية”.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية أفادت في وقت سابق اليوم بوجود عدد من جنود التحالف على الأرض في عدن.

وتجددت الغارات السعودية على العاصمة اليمنية صنعاء اليوم، حيث سمع دوي انفجارات ضخمة بعد منتصف الليلة الماضية. وكان مراسل الميادين أفاد بأن طائرات التحالف السعودي شنت نحو عشر غارات على منطقة حريب بين شبوة ومأرب، والغارات طاولت لأول مرة جزيرة كمران في البحر الأحمر بالحديدة ومنطقتي سحار والظاهر في صعدة.
كما قصفت الطائرات أيضاً عقبة ثرة بين لودر ومكيراس، واستهدفت المنياسة شرق لودر. وتزامن ذلك مع سيطرة الجيش اليمني على مواقع مطلة على منطقة مودية في أبين، فيما تجددت الاشتباكات العنيفة في تعز.
مراسل الميادين في عدن أفاد بوقوع اشتباكات بين الجيش اليمني وقوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في أحياء عدة من المدينة. وشنّت قوات هادي هجوماً في المعلا وصوامع الغلال في ظل مشاركة طائرات التحالف السعودي في قصف مواقع الجيش كذلك تدور اشتباكات مشابهة في حي اكتوبر والرئيسي حافون وجولة الشيخ اسحاق.
منسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانية إلى اليمن يوهانس فاندر كلاو حذّر من نفاد سريع لمخزون المحروقات والغذاء في البلاد، ما قد يؤدي إلى انهيار في البنى التحتية الأساسية في غضون أيام. وقال كلاو من جيبوتي إن الخدمات التي لا تزال تعمل في مجال الصحة والمياه والغذاء باتت قيد التوقف بسبب عدم وصول الوقود.
وفي نفس السياق، أكد الهلال الأحمر اليمني أنه لم يعد بمقدوره الاتصال بفروعه في اليمن، موضحاً أن الوضع في اليمن كارثي على الصعيد الانساني، حيث وصل الأمر إلى حد أن الهلال الأحمر أضحى عاجزاً عن إسعاف الجرحى، أو نقل الجثث بسبب عدم توافر مادة الديزل.
التحذيرات من تردي الأوضاع الإنسانية في اليمن تأتي فيما يواصل اليمنيون لملمة جراحهم التي خلفتها الغارات السعودية على مختلف المناطق اليمنية ومن بينها صنعاء.
ومع ارتفاع عدد الضربات على البلد، تزداد أعداد الشهداء والجرحى، وتصبح آثار الغارات أماكن للزائرين.
عشرة منازل كانت في حي جميعها سقطت على رؤوس ساكنيها، بعد استهداف غارات التحالف للحي، الوضع يبدو أكثر حزناً بالنسبة لمن بقي…
المصدر: الميادين

رابط مختصر