مدعية بالتيمور: وفاة الشاب الاسود اثناء توقيفه لدى الشرطة «جريمة قتل»

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 2 مايو 2015 - 2:56 صباحًا
مدعية بالتيمور: وفاة الشاب الاسود اثناء توقيفه لدى الشرطة «جريمة قتل»

أعلنت مدعية بالتيمور ماريلين موسبي اليوم (الجمعة) ان وفاة الشاب الاسود فريدي غراي بعد اسبوع على توقيفه في المدينة تعتبر “جريمة قتل”، مشيرة الى انه تم توجيه التهم الى ستة شرطيين في هذه القضية.

وعرضت موسبي امام الصحافيين تقارير التحقيق حول وفاة الشاب غراي البالغ من العمر 25 سنة في 19 نيسان (أبريل) الماضي والتي أدت الى اضطرابات في هذه المدينة الواقعة شرق الولايات المتحدة.

وقالت المدعية ان ستة شرطيين علقت مهامهم الاسبوع الماضي، وسيلاحقون قضائياً بتهمة القتل غير العمد، موضحة ان مذكرة توقيف صدرت بحقهم صباح اليوم.

وعلا التصفيق حين اعلنت موسبي هذه التهم امام نصب الحرب في بالتيمور قرب مقر بلدية المدينة الذي يشكل مركز التظاهرات المطالبة باحقاق العدالة في قضية “موت غراي”.

وبحسب التحقيق وتشريح الجثة فان الشاب توفي اثر “اصابة قاتلة فيما لم يكن يضع حزام الامان في آلية الشرطة التي اقتيد فيها”، ما أدى إلى اصابته في فقرات الرقبة اثناء توقيفه لمدة اسبوع.

وتشهد مدينة بالتيمور تظاهرات يومية منذ اعلان وفاة غراي اثر اصابته بكسور في الرقبة، تطورت الى اعمال شغب مساء الاثنين بعد مراسم دفن الشاب الاسود.

والشرطي الذي يواجه اخطر اتهامات بالقتل غير العمد هو سيزار غودسان سائق الآلية التي نقلت غراي الى مركز الشرطة. ووجهت اليه ايضا تهمة الاعتداء والقتل غير العمد ومخالفة السلوك.

وقالت موسبي ان الشرطيين “اوقفوا غراي بشكل غير مشروع، لانه لم يتم ارتكاب اي جريمة”. وحضت المتظاهرين على الحفاظ على الهدوء وكررت ان التحقيقات مستمرة.

وما زاد من الغموض المحيط بملابسات وفاة غراي وفاقم غضب المتظاهرين اعلان شبكة “دبليو جي ال إيه” التابعة لشبكة “ايه بي سي”، نقلاً عن مصادر عدة داخل “قوات حفظ النظام” انه بحسب الفحوص الطبية فان الشاب الاسود اصيب بجرح حين اخذ يتخبط في مؤخر الآلية.

وبحسب هذه المصادر فان احد الجروح التي اصيب بها في رأسه ناتجة من لولب في مؤخر الشاحنة، من غير ان يعرف تحديدا كيف وقعت الاصابة.

واثارت قضية غراي مجدداً الجدل القائم في الولايات المتحدة حول ما اذا كان عناصر الشرطة يتسرعون في بعض الاحيان في استخدام العنف ضد السود وخصوصاً الشباب منهم.

وتوسع نطاق التظاهرات في بالتيمور لتصل الى مدن اخرى في الولايات المتحدة مثل نيويورك، حيث اعتقلت الشرطة مئة شخص وبوسطن (شمال شرقي) وواشنطن.

رابط مختصر