حمودي: لا مساومة على سيادة العراق وسنواجه القرار الاميركي بكل الوسائل

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 2 مايو 2015 - 4:31 مساءً
حمودي: لا مساومة على سيادة العراق وسنواجه القرار الاميركي بكل الوسائل

حذر النائب الأول لرئيس مجلس النواب همام حمودي، السبت، من التعامل مع المكونات العراقية بصفات مستقلة كونه يشعل فتيل الفتنة، وفيما اشار الى انه لا مساومة على سيادة العراق، اكد ان العراق سيواجه القرار الأمريكي بكل الوسائل.

وقال حمودي في بيان تلقت السومرية نيوز إن ” أي تعامل مع المكونات العراقية بصفة مستقلة عن سلطة الدولة الاتحادية يسهم بأشعال فتيل الفتنة الطائفية في عموم البلاد”، مبينا ان “ذلك سيعزز جبهة الإرهاب”.

وأضاف حمودي ان “سيادة العراق لايمكن المساومة عليها وأي قرار يستهدف سيادة العراق ووحدته الوطنية لن نسمح بتمريره”، مشيرا الى “اننا سنواجه القرار الأمريكي بكل الوسائل رسمياً وشعبياً”.

وتابع أن “العراق مؤلف من نسيج اجتماعي متجانس قومياً ودينياً وطائفياً”، لافتا إلى أن “وحدة العراق الوطنية ارسخ من ان تمزقها بعض ملايين الدولارات في وقت يصلهم من الحكومة الاتحادية أضعافها”.

واكد حمودي أن “الشعب العراقي تجاوز أن يرسم الآخرون له طريقه في ظل مشروع حكومة الشراكة الوطنية وتعزيز اللحمة بين مكوناته”.

يذكر أن السفير العراقي في واشنطن لقمان الفيلي اعتبر، الجمعة (1 أيار 2015)، مشروع قرار لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأمريكي بأنه لا يمثل الشراكة بين العراق والولايات المتحدة ويحرض مكونات الشعب على بعضها البعض، مؤكدا رفض عوامل الفرقة والانقسام التي تحملها بعض فقرات المشروع، فيما لفت الى أن حكومة العراق ملتزمة بتوفير جميع الموارد التي يحتاجها أبناء العراق لتحرير مناطقهم من سيطرة “داعش”.

وكانت لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي، مررت، مشروع قانون طرحه عضوها ماك ثورنبيري يفرض شروطا لتخصيص مساعدات عسكرية أميركية للعراق بقيمة 715 مليون دولار من ميزانية الدفاع لعام 2016.

رابط مختصر