(داعش) يقطع الإمدادات العسكرية عن مصفى بيجي وتحذيرات من سقوطه

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 1 مايو 2015 - 12:58 صباحًا
(داعش) يقطع الإمدادات العسكرية عن مصفى بيجي وتحذيرات من سقوطه


كشف مصدر في الشرطة الاتحادية في محافظة صلاح الدين، اليوم الخميس، أن تنظيم (داعش) قطع الامدادات العسكرية عن القوات المتمركزة في مصفى بيجي، شمالي تكريت، وأشار إلى أن الاسناد الجوي لم يصل حتى الآن بالرغم من مرور نحو 24 ساعة على طلبه، وفيما اكد وجود نزاع بين قوات عمليات صلاح الدين والشرطة الاتحادية داخل المصفى بشأن اصدار الاوامر، حذر من سقوط المصفى في حالة استمرار الاوضاع على حالها.

وقال المصدر في حديث إلى (المدى برس)، إن “الاشتباكات المسلحة بين القوات الامنية (شرطة اتحادية والجيش والفرقة الذهبية) داخل مصفى بيجي،(40 كم شمالي تكريت)، وعناصر تنظيم (داعش) مستمرة منذ ثلاثة ايام، مما أسفرت عن مقتل خمسة مسلحين و12 عنصراً من القوات المشتركة بينهم خمسة ضباط أحدهم برتبة رائد وإصابة ضباط برتبة عقيد من جهاز مكافحة الإرهاب”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، أن “تنظيم (داعش) قطع خط الإمداد بين القوة المتقدمة قرب مصفى بيجي والقوات المتواجدة في الحي العسكري، جنوبي غرب المصفى”، لافتاً إلى أن “النداءات التي وجهناها للحصول على إسناد جوي منذ الساعة الخامسة من عصر يوم امس الاربعاء، لم يتم الاستجابة لها حتى الآن”.

وأوضح المصدر أن “القوات المشتركة تسيطر الآن على مصفى الشمال ومصفى صلاح الدين ومقر الادارة داخل مصفى بيجي”، محذراً “من سقوط المصفى في حالة عدم إرسال التعزيزات العسكرية المطلوبة خاصة وأن هناك صراعاً بين القوات التابعة لقيادة عمليات صلاح الدين والشرطة الاتحادية بشأن أحقية قيادة المعارك داخل المصفى”.

وكان مجلس محافظة صلاح الدين أكد، أمس الاربعاء (29 نيسان 2015)، أن مصفى بيجي والمناطق الشمالية والجنوبية للقضاء بحاجة لتعزيزات للتغلب على خروق تنظيم (داعش)، فيما أكد أن 50% من مصفى بيجي يتعرض لمخاطر التنظيم.

وكانت وزارة الدفاع، أكدت في (15 نيسان 2015)، أن “الخرق” الأمني الذي قام به (داعش) داخل مصفى بيجي، شمالي صلاح الدين،(170 كم شمال العاصمة بغداد)، لا يتجاوز الـ 300 متر، مبينة أن القوات الأمنية تحاصر مسلحيه المتسللين، وتواصل عمليات الاستطلاع البصري والالكتروني لتحديد أماكن اختبائهم تمهيداً للقضاء عليهم.

وتناقلت وسائل إعلامية أخباراً عن تدهور الوضع في قضاء بيجي، وتوغل تنظيم (داعش) داخل مصفاه، وسيطرته على 40 % منه، بعد قيام التنظيم بإحراق النفط الأسود وإطارات السيارات لمنع طيران التحالف من قصف أهدافه، مبينة أن التنظيم هاجم القوات الأمنية بعدد من السيارات المفخخة.

رابط مختصر