داعش والإدارة الأمنية للأزمات.. بالرعب جئناكم!

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 29 أبريل 2015 - 2:11 صباحًا
داعش والإدارة الأمنية للأزمات.. بالرعب جئناكم!

أخبار الآن | سوريا – (جلال زين الدين)

مع تمدد داعش وسيطرته على مساحات واسعة في سوريا والعراق، بدأ التنظيم ببناء مؤسساته، التي لاقت الأزمة تلو الأخرى. وكشفت إدارة الأزمات بنية التنظيم الأمنية، وبعده عن جوهر الإسلام، واتخاذه الدين واجهة لأعمال دنيئة، يقول الشيخ موسى من الباب: “تنظيم داعش نسخة لنظام البعث السوري، فنظام البعث رفع شعار الوحدة العربية والحرية والاشتراكية فمزق العرب، وارتمى بحضن الفرس، واستعبد الشعب، ونهب مقدرات البلاد، وتنظيم داعش يسير على نهجه حذو القذة بالقذة، فكان التنظيم وبالاً على المسلمين” واعتمد التنظيم على صدمة الرعب لترسيخ سيطرته، ولتحقيق تقدمه.
لعل أصعب أزمة يعانيها التنظيم رفض الشارع السوري له، والخوف من قيام تمرد واشتعال ثورة ضده، فلجأ التنظيم للإعدامات الميدانية لمعارضيه، وترك الجثث أياماً دون دفن حتى تتفسخ، أو صلبها أياماً حتى يتغير لونها وتتعفن ويبدأ الذباب والحشرات بأكلها، يقول المدرس الأربعيني أبو أحمد من تركمان بارح: ” رفض أهالي البلدة تنظيم داعش، ولا يوجد أي عنصر من أهل البلد داخل التنظيم فعمل التنظيم عند اقتحامه البلدة على ترك جثث الثوار أياماً بالشوارع، ومنع الأهالي دفنها، بل وطلب من الأهالي إخلاء المدينة كاملة” كما يقوم بصلب معارضيه عند الدخول لأية مدينة.

أما أزمة غارات التحالف فلجأ التنظيم لإدارتها على مستويات عسكرية وأمنية وسياسية فغير مواقع تجمعاته، وبدأ يتنقل عبر مجموعات صغيرة، ونقل كثيراً من المؤسسات، ونقل أُسر المهاجرين من تجمعاتهم السكنية وأسكنهم بين الأهالي، كما قام بسلسلة إعدامات لما سماهم بالصحوات والمرتدين، أما الناحية السياسية فتجلت بضعف الثقة عند التنظيم بعناصره فلجأ للمساجد لتأليب الشارع ضد التحالف وكسبه إلى جانبه، فوزع خطباً جاهزة تدعو للتكاتف بوجه القصف، وبالوقت عينه أعلن عن مكافآت تقدر بـ 10 ملايين ليرة سورية لمن يرشد التنظيم لمخبري التحالف وجواسيسه.

وكشفت أزمة عين العرب وتداعياتها أكثر من غيرها حقيقة التنظيم، إذ قام بحملات اعتقال جماعية بحق الأكراد في المدن ذات الغالبية العربية، فهرب الشباب الكرد من مدن جرابلس ومنبج، وندر أن تجد شاباً كردياً، كما فرض حظراً للتجوال في مناطق سيطرته يستمر من صلاة العشاء لصلاة الفجر، وادعى في أحد إصداراته مبايعة الكرد في الريف الشمالي الشرقي لحلب (تل بطال، الراعي) له، يقول محمود طالب جامعي من ريف حلب الشرقي: “البيعة كانت إجبارية، وهي مطابقة تماماً لبيعة العشائر والمكونات الأخرى للنظام السوري”.

وتبع انكسار شوكة التنظيم في عين العرب، واهتزاز صورته، وتوجه الثوار والكرد نحو الشرق حيث القرى العربية تبني التنظيم الخطاب العاطفي الديني والخطاب القومي إضافة للرسائل الدموية، فحث الأهالي على الجهاد والدفاع عن أعراضهم وممتلكاتهم، كما قام بإثارة النزعة القومية بين المكونين العربي والكردي، يقول عمر وهو طالب جامعي من صرين: “عامل العرب بتلك المناطق معاملة جيدة، واعتبرهم مسلمين يجب عليهم القتال ضد الأحزاب الكردية” أما هيبته فعمل على إعادتها بإعدام الكساسبة بطريقة وحشية، وعرض عملية الإعدام على مدى أيام في الساحات العامة، والتغني بالعملية في المساجد وعلى المنابر على أنها إنجاز تاريخي.

وكان لأزمته الأخيرة في تكريت العراقية انعكاسات في سورية، إذ عمل على تغطية فشله هناك باقتحام مخيم اليرموك في دمشق ليرفع من معنويات مؤيديه بأنه بات قريباً من السيطرة على عاصمة الأمويين، وبالوقت ذاته أجرى تفجيرين كبيرين في مناطق الثوار سقط فيها أكثر من 50 شهيداً من خيرة الثوار، وتغنى بذلك على أنه ضربة موجعة “للصحوات والمرتدين” وحاول اتباع التفجيرين بتقدم بري لكنه رد على أعقابه.

ويلاحظ أنَّ الخطوة الأبرز والدائمة لإدارة كل أزماته قيامه بحملات اعتقال عشوائية، وفتح معارك جانبية هامشية يحقق فيها النصر ليثبت لمؤيديه صلاحية شعار “باقية وتتمدد” وتنفيذ الإعدامات وصلب المعدومين في الساحات والطرق العامة لإدخال الرعب لأكبر قدر ممكن من الأهالي.

وتشهد مناطق التنظيم مؤخراً نتيجة سلسلة الأزمات الناتجة عن خسائره البشرية الفادحة دعوات مكثفة للجهاد في مناطق سيطرته دون أن تلقى آذاناً صاغية، وهذا ما يدفع الأهالي للخشية من فرض التنظيم التجنيد الإجباري، ودعوة البغدادي “الخليفة المزعوم” للنفير العام.

رابط مختصر