الغارديان: بدء محاكمة صانع عبوات ناسفة بريطاني متهم بقتل وجرح جنود أميركيين في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 29 أبريل 2015 - 1:59 صباحًا
الغارديان: بدء محاكمة صانع عبوات ناسفة بريطاني متهم بقتل وجرح جنود أميركيين في العراق

كشفت صحيفة بريطانية معروفة عالمياً، اليوم الثلاثاء، عن بدء محاكمة متهم بريطاني الجنسية، بقتل أو إصابة جنود أميركيين في العراق، مبينة أنه قام بصناعة العبوات الناسفة التي استعملت على الطريق المؤدي لسجن أبي غريب، غربي بغداد، سنة 2007، وأن بصماته وجدت على بعض تلك العبوات.
وقالت صحيفة الغارديان The Guardian البريطانية، في تقري نشرته، اليوم، وتابعته (المدى برس)، إن “مواطناً بريطاني الجنسية يدعى أنيس عبد سردار،(38 سنة)، من سكنة مقاطعة ويمبلي اللندنية، يواجه تهمة صناعة القنابل والعبوات الناسفة في سوريا، التي تم زرعها في جوانب طريق غربي بغداد، خلال سنة 2007 “، مشيرة إلى أن “المحكمة استمعت لإفادة أكدت أن إحدى القنابل التي صنعها سردار، تسببت بقتل جندي المشاة الأميركي السيرجنت راندي جونسن،(34 سنة)، عندما انفجرت على العجلة المدرعة التي كان بداخلها، في (الـ27 من أيلول 2007)، مسببة أيضاً بإصابة مجموعة أخرى من الجنود الأميركيين بجروح خطيرة” .
وأضافت الصحيفة، أن “المدعي العام، ماكس هل، استهل جلسة المحاكمة مخاطبا فريق المحلفين، بأن المحاكمة غريبة من نوعها وفقا للأدلة المتوافرة، كونها قادمة من العراق ويصعب تصورها، حيث أن علاقة بريطانيا بالقضية نابعة من الحقيقة في أن المتهم يحمل الجنسية البريطانية، ويعيش ويعمل هنا، لذلك فإن محاكمته تجري في لندن برغم أن أحداث القضية وقعت في منطقة بعيدة هي العراق”، مبيناً أن “القضية تكمن في أن المتهم سردار كان متورطاً بنحو مباشر في تصنيع العبوات الناسفة التي كانت تستخدم في العراق خلال سنة 2007، وأنه كان في حينها متمركزاً في العاصمة السورية دمشق”.
وذكرت الغارديان، أن “سردار أبلغ المحكمة أنه سافر إلى سوريا لتعلم اللغة العربية”، مستدركة “لكن الوثائق التي عثرت عليها الشرطة داخل بيته في لندن، كشفت عن اتقانه للغة العربية، ومنها كتيب باللغة العربية عن كيفية صناعة القنابل” .
ونقلت الصحيفة عن المدعي العام، قوله “حتى لو كان ما يدعيه سردار صحيحاً، فإنه بدون أي شك متورط بتهمة تصنيع العبوات الناسفة سواء في سوريا أم العراق”، لافتاً إلى أن “خلال أشهر عديدة من عام 2007 تم العثور على عبوات ناسفة كثيرة زرعت على امتداد الطرق المؤدية لغربي بغداد، وقد انفجرت احداها عند مرور عجلة أميركية فوقها مؤدية لمقتل السيرجنت جونسن وجرح آخرين، وقد تم معالجة عبوات أخرى في الطريق .”
وأوضح هل، أن “شظايا وأجزاء من تلك العبوات الناسفة التي وجدت مزروعة على طول الطريق المؤدية من بغداد إلى سجن أبو غريب، أرسلت لتحليلها في مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي”.
وقالت الغارديان، إن “المحكمة استمعت لإفادات تؤكد أن عبوتين من التي تم إزالتها من ذلك الطريق تحمل بصمات المتهم سردار، وشخص آخر يدعى سجاد عدنان”، مؤكدة أن “الرجلين كانا يعملان سوية ومع آخرين لصناعة العبوات الناسفة وزرعها في الطرق العراقية”.
وتابعت الصحيفة، أن “عدنان، وهو ليس بريطانيا، قد تم اعتقاله بعد حدوث الانفجار وتسليمه للسلطات العراقية، إما سردار فقد أنكر أمام المحكمة تآمره لقتل الجنود الأميركيين أو التسبب بالانفجار”.

رابط مختصر