الأعرجي يهاجم الكونغرس الأميركي وبعض السياسيين وينفي مطالبته بقطع رواتب المعلمين

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 29 أبريل 2015 - 2:57 مساءً
الأعرجي يهاجم الكونغرس الأميركي وبعض السياسيين وينفي مطالبته بقطع رواتب المعلمين

انتقد نائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي، اليوم الاربعاء، سياسيين تحدثوا عن استخدامهم معلومات نشرتها “وسائل اعلام مغرضة” بشأن حادثة ناظم التقسيم في محافظة الانبار، واكد أن هناك نوعاً من “الاستقرار السياسي الذي لم يرق للبعض”، وفيما نفى مطالبته وزير التربية بقطع رواتب المعلمين خلال العطلة الصيفية، هاجم الكونغرس الاميركي لسعيه اقرار قانون يقسم العراق.
وقال بهاء الأعرجي خلال مؤتمر صحافي عقده بمبنى البرلمان وحضرته (المدى برس)، “أنتقد بعض السياسيين الذين انتقوا معلوماتهم من بعض وسائل الإعلام المغرضة”، داعيا إلى “الاستماع إلى شهادات الجنود الذين تم إنقاذهم بعد حادثة ناظم التقسيم”.
وأضاف الأعرجي أن “ما حدث في العراق خلال الأيام الماضية هو من صراع ما بين دولتين في الشرق الأوسط يراد أن تكون الساحة العراقية مكان لتصفيته”، منتقدا “تقديم لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأميركي مشروع سيء الصيت لتكوين دولتين بالعراق”.
ولفت الأعرجي إلى أن “الحكومة لم تناقش قرار الكونغرس الأميركي”، لافتا إلى أنه “من يقرر مصير العراق هي الحكومة والعراقيين أنفسهم ، ولن نسمح بالتدخل في الشأن والسيادة العراقية من اي دولة وخاصة الولايات المتحدة التي كانت سبب مأساة للعراقيين في جوانب متعددة”.
وتابع الأعرجي أن “العراق لكل العراقيين والإقليم حدوده معروفة وإذا كان البعض يريد استغلال الحرب والفوضى من اجل استغلال أراضي لا نرضى به، لان الأراضي هي للعراقيين ويجب عدم إعطاء امتيازات للغير فيها”.
وأكد الأعرجي أن “الوضع في جبهات القتال مستقر وهناك تقدم”، عادا أن “المعارك هناك كر وفر وهو أمر طبيعي، والعراقيين بذلوا جهودا كبيرة بالحرب ضد تنظيم (داعش)”.
وأشار الأعرجي إلى أن “هناك نوع من الاستقرار السياسي الذي لم يرق للبعض، لذلك هم يحاولون جاهدين المساس بهذا الاستقرار”، مشددا على أن “مصلحة العراق في المقدمة وإذا ما حاول البعض خلق الفوضى سيجدون أيادي حديدية لمنع هذا الأمر”.
وفي سياق آخر أوضح نائب رئيس الوزراء أن “الاتفاق النفطي بين الحكومة الاتحادية والإقليم بدء يتطور بالرغم من كونه اتفاق شفهي”، مبينا أن “هناك تعاون ما بين الحكومة الاتحادية والإقليم”.
ونفى الأعرجي “الإشاعات التي تحدثت عن أنه بعث إلى وزير التربية محمد إقبال لقطع رواتب المعلمين في العطلة الصيفية”، مؤكدا أن “هذا الأمر لا يستطيع أن يقرره إلا مجلس النواب”.
وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، هدد اليوم الاربعاء، برفع التجميد عن الجناح العسكري في التيار لاستهداف مصالح الولايات المتحدة الاميركية في الخارج والداخل إذا اصر مجلس الشيوخ الاميركي على إصدار قرار يقضي بتقسيم العراق “طائفياً”، وطالب الحكومة ومجلس النواب برد “حاسم” ضد القرار، وفيما دعا الشعب العراقي إلى حماية “أرضه وطوائفه”، حذر من وقوع “الطائمة الكبرى”.
ومن المتوقع أن تصوت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي، اليوم الاربعاء، (29 نيسان 2015)، على مشروع قانون يتعامل مع “البيشمركة والفصائل السنية المسلحة في العراق كبلدين”، من أجل تسهيل عملية تقديم المساعدات الأميركية مباشرة للطرفين.

رابط مختصر