العبادي من مجلس النواب: اي قرار بالبرلمان لتغيير الحكومة سيكون محترما

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 4:26 مساءً
العبادي من مجلس النواب: اي قرار بالبرلمان لتغيير الحكومة سيكون محترما

أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، الثلاثاء، أن الحكومة ستحترم أي قرار في البرلمان لتغييرها، فيما بين أن مجلس الوزراء يصوت على قراراته بالتوافق ولا يوجد تهميش لأي مكون من مكونات الشعب.

وقال العبادي في كلمة أثناء حضوره جلسة مجلس النواب، اليوم، إن “العراق اليوم يخوض حربا خطيرة على الارهاب وعلينا ان لا نختلف على محاربة داعش او دعم القوات الامنية والمقاتلين”، مبينا ان “اي قرار في البرلمان لتغيير الحكومة سيكون أمرا محترما من قبلها”.

واضاف العبادي ان “قرار الخروج من الحكومة اسهل بكثير من قرار دخولها”، مشيرا الى ان “قرارات مجلس الوزراء يتم التصويت عليها بالتوافق وليس هناك تهميش لأي مكون من مكونات الشعب”.

وتابع العبادي أن “الكل يتحمل المسؤولية”، موضحا أن “المؤسسة العسكرية تمثل رمزا للوطن وإضعافها سيؤدي الى مخاطر كبيرة”.

ووصل رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، الى مبنى البرلمان برفقة وزير الدفاع خالد العبيدي ووزير الداخلية محمد سالم الغبان وقائد العمليات المشتركة الفريق اول الركن طالب شغاتي وقائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الامير الشمري وعدد من القادة الامنيين لمناقشة الوضع الامني في البلاد.

 و اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، الثلاثاء، انه سيتخلى عن منصبه في حال عدم القدرة على حماية المواطنين، وفيما بين ان ما حصل في الانبار “حرب نفسية”، اشار الى انه لا يوجد تراجع في المحافظة.

وقال العبادي في كلمة أثناء حضوره جلسة مجلس النواب، اليوم، إن “الانتصارات في تكريت نوعية وتاريخية نتيجة التلاحم بين المتطوعين والقوات الامنية والحشد الشعبي”، مشيرا الى “انني سأتخلى عن منصبي في حال عدم القدرة على حماية المواطنين”.

وبشأن ما حصل بالانبار، اكد العبادي ان “ما حصل في هذه تالمحافظة حرب نفسية شارك بها البعض”، لافتا الى أن “ثلثي المعركة حرب نفسية وترويجها يؤثر على وضع الجنود ويجب الحد من المروجين”.

وتابع انه “لا يوجد تراجع في الانبار”، مشيرا الى ان “الرمادي ما زالت صامدة والقوات الامنية في بعض مدن الانبار سيتم دعمها ومساندتها”.

يذكر ان رئيس الوزراء حيدر العبادي وصل، اليوم الثلاثاء، برفقة وزير الدفاع خالد العبيدي ووزير الداخلية محمد سالم الغبان وقائد العمليات المشتركة الفريق اول الركن طالب شغاتي وقائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الامير الشمري وعدد من القادة الامنيين الى مبنى البرلمان لمناقشة الوضع الامني.
من ناحيته أدان مجلس الوزراء، الثلاثاء، محاولات دق اسفين الفرقة بين أبناء البلد وجرهم لحرب طائفية، فيما دعا الجميع الى الكف عن اطلاق التصريحات التي تؤجج النزعات الطائفية وتساهم بزعزعة الثقة بالقوات المرابطة في ارض المعركة.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان اطلعت عليه السومرية نيوز، إن “مجلس الوزراء أدان محاولات دق اسفين الطائفية والفرقة بين ابناء البلد وجرهم لحرب طائفية يكون الخاسر فيها جميع ابناء الشعب العراقي”.

ودعا المجلس، بحسب البيان، الجميع الى “الكف عن اطلاق التصريحات التي تؤجج النزعات الطائفية وتساهم بزعزعة الثقة بالقوات المرابطة في ارض المعركة اذ ان هذه التصريحات والمواقف تخدم التنظيمات الارهابية”.

يشار الى أن مجلس الوزراء أدان، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء (28 نيسان 2015)، الهجمة الاعلامية “التضليلية الممنهجة” من خلال فبركة الصور والافلام، مشيرا الى أن هذه الهجمة تخدم العدو وتحبط من عزيمة القوات المسلحة.

رابط مختصر