وزير الدفاع: المزايدات السياسية تحبطني وبعض السياسيين يدعون الجنود لالقاء السلاح

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 27 أبريل 2015 - 5:23 مساءً
وزير الدفاع: المزايدات السياسية تحبطني وبعض السياسيين يدعون الجنود لالقاء السلاح

أكد وزير الدفاع خالد العبيدي، الاحد، أنه يصاب بـ”الاحباط” بسبب المزايدات السياسية، مشيرا إلى أن بعض السياسيين يستهدفون الوزارة لإحباط عمل الدولة، فيما كشف أن أحد السياسيين يدعو الجنود لالقاء السلاح لاستهداف الدولة.

وقال العبيدي في لقاء خاص مع الفضائية السومرية، إن “وزارة الدفاع مستهدفة من البعض لغرض إحباط عمل الدولة”، مضيفا أن “المزايدات السياسية تحبطني”.

وأوضح العبيدي أن “تصريحات بعض السياسيين لاتؤثر على عمل خالد العبيدي بل تؤثر على عمل وزارة الدفاع والقادة العسكريين في الميدان”، مشيرا إلى أن “احد السياسيين طالب الجنود بالقاء سلاحهم بزعم ان الدولة تذهب بهم الى المحرقة”.

ودعا العبيدي “السياسيين الى ممارسة نقد بناء وساكون ممنونا منهم”، لافتا الى أن “بعض السياسيين يستهدفون مؤسسات الدولة بتصريحاتهم”.

وشدد وزير الدفاع على ضرورة أن “يتوخى هؤلاء السياسيين الدقة، لأن كثيرا مما يصلهم من اخبار هي مضللة وتولد ردود افعال غير جيدة”، مشيرا الى أن “القادة والجنود يشكون من تلك التصريحات، كما أن بعض القطعات العسكرية تركت مواقعها بسبب تصريحات بعض السياسيين”.

يذكر أن العراق يشهد وضعاً أمنياً استثنائياً، إذ تتواصل العمليات العسكرية لطرد تنظيم “داعش” من المناطق التي ينتشر فيها بمحافظات صلاح الدين وكركوك ونينوى، بينما تستمر العمليات في الأنبار لمواجهة التنظيم، كما ينفذ التحالف الدولي ضربات جوية تستهدف مواقع التنظيم في مناطق متفرقة من تلك المحافظات توقع قتلى وجرحى في صفوفه.

و اعتبر وزير الدفاع خالد العبيدي، الاحد، أن الحشد الشعبي تجربة ناجحة وهناك من يسعى لافشالها، مشيراً الى أن الحشد براء من ما حدث في تكريت، فيما أكد ان القرار الامني بيد القائد العام للقوات المسلحة.

وقال العبيدي خلال مقابة خاصة مع “السومرية الفضائية”، إن الحشد الشعبي تجربة ناجحة وهناك من يسعى لافشال تجربة الحشد الشعبي”، موضحاً أن “ما حدث في تكريت حسب على الحشد الشعبي وهو منه براء لانه قدم تضحيات وليس من المعقول من يضحي بدمه وروحه من اجل البلد يقوم باعمال مخزية تفسد هذه الانتصارات”.
وأضاف العبيدي أن “من قام بهذا الامر هي عبارة عن عصابات منظمة وميليشات وقحة كما سماها السيد الصدر حاولت ان تفسد الانتصارات”، مشدداً بالقول “استمع اسبوعياً للمرجعية واتابع توجيهاتها”.

وتابع أن “القرار الامني بيد القائد العام للقوات المسلحة”، مشيراً الى انه لم يذهب الى “السعودية ولم توجه الي اي دعوة”.

وعن سبب تأخر عودته مع وفد رئيس الوزراء الذي ذهب لواشنطن، قال وزير الدفاع “كان لدي لقاء مع ماكين وتاخر لليوم الثاني مع احد اعضاء السفارة”.

كما اكد وزير الدفاع خالد العبيدي، الاحد، ان العراق يمتلك سبع طائرات f16، وفيما بين انها موجودة بالولايات المتحدة، اشار الى ان العراق لا يمتلك القاعدة المناسبة لاستقبال هذه الطائرات.

وقال العبيدي في لقاء خاص بثته فضائية السومرية، ان “العراق يمتلك سبع طائرات f16 موجودة في اريزونا بالولايات المتحدة”، مبينا ان “العلم العراقي مرفوع عليها”.

وأضاف العبيدي ان “سبب تاخير تسلم هذه الطائرات هو لعدم امتلاكنا قاعدة ملائمة ومهيئة لاستقبالها”، مشيرا الى ان “الشركة المسؤولة عن تامين القاعدة كانت موجودة، ولكن بعد احداث الموصل انسحبت من البلاد”.

وتابع ان “الشركة عادت بكانون الثاني الماضي وحاليا تعمل لاعداد هذه القاعدة”، لافتا الى ان “القاعدة ستنجز بوقت قريب في صيف هذا العام وستكون الطائرات جاهزة”.

واكد العبيدي ان “الطيارين العراقيين موجودين في اميركا وجاهزون لقيادة هذه الطائرات”.

رابط مختصر