الرئيسية / أهم الأخبار / العبادي: السلاح محصور بيد الدولة ولا توجد ميليشيات في العراق

العبادي: السلاح محصور بيد الدولة ولا توجد ميليشيات في العراق

7ashd sah3biجدد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، السبت، تأكيده أن السلاح محصور بيد الدولة، ولا توجد أي جهة تدعو لخلاف ذلك، وفيما أشار إلى أن الحشد الشعبي هيئة رسمية تابعة للدولة، أكد عدم وجود ميليشيات في العراق.

وقال العبادي في كلمة له خلال احتفالية “الشهيد العراقي” التي نظمت، اليوم، في بغداد وتابعته السومرية نيوز، إن “السلاح محصور بيد الدولة وليس هناك أية جهة تدعو لخلاف ذلك”، مؤكداً أن “الحكومة حريصة جداً على حصر السلاح بيد الدولة”.

وأضاف أن “لدى الحشد الشعبي غطاء قانوني وتنفيذي لأنه هيئة ترتبط بالدولة وتشكلت بقرار من مجلس الوزراء”، مبدياً امتعاضه من “الأصوات النشاز والصيحات التي تتكلم عن وجود ميليشيات في العراق”.

وأوضح العبادي، أن “ذلك غير صحيح ونحن نعتبر الميليشيات تهديد لنا لأنها جماعات مسلحة تحمل السلاح خارج إطار الدولة”، لافتاً إلى “أننا نلاحقهم في كل مكان والكثير منهم في السجون”.

وتابع ان “المتجاوزين يمثلون أنفسهم ولا يمثلون المؤسسة التي ينتمون إليها”، منوهاً إلى أن “الحشد يشمل جميع مكونات الشعب العراقي”.

وكان العبادي توعد، في (9 نيسان 2015)، “المتجاوزين” من فصائل الحشد الشعبي بمعاقبتهم حتى وأن كانوا قادة أو مسؤولين، وفيما أشار إلى أن الحشد مؤسسة من مؤسسات الدولة تشترك فيه كل مكونات الشعب العراقي، أكد حاجته للمزيد من الدعم والإسناد والضبط.

و كد رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت، أن إخراج تنظيم “داعش” من العراق بات “قريباً”، وأوضح أنه يرى ذلك الأمر واضحا من خلال “نقصان عددهم وأعداد مؤيديهم”، فيما شدد على ضرورة عدم إعانة التنظيم بـ”الخلافات السياسية”.

وقال العبادي في كلمة له خلال احتفالية “الشهيد العراقي” التي نظمت، اليوم، في بغداد وتابعته السومرية نيوز، إن “إخراج داعش من العراق بات قريباً، أنني أرى ذلك بوضح بنقصان عددهم وأعداد مؤيديهم”، لافتاً إلى أن “علينا أن لا نعينهم بصب الزيت على النار والخلافات السياسية”.
وأضاف العبادي، أن “الحكومة تسعى لتوفير الرواتب للمقاتلين والموظفين وتوفير الخدمات للمواطنين، فضلاً عن بناء من ما خربه داعش، في ضل الوضع الاقتصادي الصعب”.

وتابع العبادي، “نحن مددنا أيدينا لجميع الدول من اجل فتح صفحة جديدة، ومساعدتنا في محاربة داعش، لكن دون المساس بسيادة العراق”، مبدياً رفضه لأن “يكون وقوف الدول معنا منة علينا، كوننا لا نستجدي الدعم”.
كما أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت، عدم وجود مؤيدٍ لتنظيم “داعش” بين أهل السنة في العراق، مبيناً أن تنظيم “داعش” لا يملك رجالاً عراقيين واغلب عناصره من الاجانب.

وقال العبادي في كلمة له خلال احتفالية “الشهيد العراقي” التي نظمت، اليوم، في بغداد وتابعته السومرية نيوز، إن “داعش لم يستثني أحداً في العراق”، مشيراً إلى أن “التنظيم لا يملك رجالاً عراقيين وان اغلب عناصره من الأجانب”.
وأضاف العبادي، أنه “لا يوجد بين أهل السنة من يؤيد داعش”، لافتاً إلى أن “هناك قوائم تصلني بين الحين والآخر لأناس يريدون التطوع في صفوف القوات الأمنية لمقاتلة داعش”.
و حيا رئيس الوزراء حيد العبادي، السبت، اهالي بغداد والحلة والناصرية والمحافظات التي استقبلت نازحي الانبار، فيما قدم شكره الى النازحين من أهالي الانبار لصبرهم على معاناتهم.

وقال العبادي في كلمة له خلال احتفالية “الشهيد العراقي” وتابعتها السومرية نيوز، “أحيي أهالي بغداد والحلة والديوانية وذي قار وكل المحافظات التي استقبلت النازحين، وأحيي النازحين وعلى صبرهم وأصرارهم على العودة الى الانبار”.

وأضاف العبادي أن “مئات الاسر النازحة عادت الى محافظة الانبار”.

وتابع العبادي “هناك تحريض على الخروج والنزوح ولاتوجد دعوة للعودة الى الانبار”.

يشار إلى أن مئات العوائل نزحت من محافظة الأنبار خلال الأيام القليلة الماضية إلى العاصمة بغداد ومناطق أخرى بعد اشتداد العمليات العسكرية وسيطرة تنظيم “داعش” على بعض المناطق في المدينة.
و أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت، أن الشراكة الوطنية هي “حق” وليست “منحة أو هبة”، وفيما أشار الى عدم وجود “مهمش” في العملية السياسية في العراق، وصف العلاقة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية بانها “جيدة”.

وقال العبادي في كلمته خلال احتفالية يوم “الشهيد العراقي” وتابعتها السومرية نيوز، إن “الشراكة الوطنية هي حق وليست منحةً او هبة ولا يوجد مهمش في العملية السياسية”، مشيراً الى أن “العلاقة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية جيدة”.
وأضاف العبادي “من غير الصحيح أن نكون شركاء وكل منا له همه الخاص”، مؤكداً بالقول “علينا أن نهب هبة رجل واحد للدفاع عن الوطن كل من موقعه”.

وتابع العبادي “نستطيع ان نتجاوز التحديات بسهولة وبأقل الخسائر من خلال وحدة الكلمة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*