الحكيم: عشرات المليارات صرفت على أجهزة أمنية تبين أنها مخترقة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 25 أبريل 2015 - 8:49 صباحًا
الحكيم: عشرات المليارات صرفت على أجهزة أمنية تبين أنها مخترقة

كشف رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، الجمعة، أن عشرات المليارات صرفت على جيش وأجهزة أمنية تبين أنها “مخترقة”، مشددا على ضرورة أن يعرف الشعب الحقائق مهما كانت مرة وموجعة.

وقال الحكيم في كلمة القاها، اليوم، خلال حفل تأبيني اقامه المجلس الاعلى الاسلامي في 14 محافظة بمناسبة رحيل زعيمه الأسبق محمد باقر الحكيم وتابعته السومرية نيوز، إن “عشرات المليارات صرفت على جيش واجهزة أمنية تبين أنها مخترقة وغير قادرة على المواجهة في اللحظات الحرجة”، مشيرا إلى أنه “لا نجد تفسيرات واضحة لانفاق مئات الملايين من الدولارات خلال السنوات الماضية”.

وأضاف الحكيم أن “على الشعب أن يعرف الحقائق مهما كانت مرة وموجعة”، مشيرا إلى أن “واجبنا الشرعي والاخلاقي والوطني يحتم علينا التصدي مهما كانت الظروف الصعبة”.
كما اعتبر رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، الجمعة، أن المعركة الحالية هي معركة وجود وإرادات وليست معركة زعامات، فيما شدد على عدم السماح بتشويه صورة الحشد الشعبي أو سرقة جهوده.

وقال الحكيم في كلمة القاها، اليوم، خلال حفل تأبيني اقامه المجلس الاعلى الاسلامي في 14 محافظة بمناسبة رحيل زعيمه الأسبق محمد باقر الحكيم وتابعته السومرية نيوز، إن “الجميع يتحملون اليوم مسؤولية الدفاع عن هذا الوطن وصد الغزو الإرهابي الغاشم”، مشيرا إلى أن “المعركة معركة وجود ومعركة ارادات لا معركة زعامات وليعلم العالم أن اراداتنا لا تلين”.

وأضاف الحكيم أن “الحشد الشعبي هو مشروع المرجعية الدينية وسنحميه بأرواحنا كما يحميه شبابنا بأرواحهم”، مشددا بالقول “لن نسمح لمدع او مغرض أن يشوه صورته او لانتهازي أن يسرق جهوده او لسياسة ومصالح ان تحرف مساره”.
و أكد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، الجمعة، أن حدود الشرق الأوسط “الجديد” سيحددها ما سيكون عليه العراق، وفيما حذر من أن العراق اليوم في قلب العاصفة والمنطقة الملتهبة، شدد على أنه آن الأوان للعودة الى سياسة تصفير الأزمات وإطفاء الحرائق.

وقال الحكيم في كلمة القاها، اليوم، خلال حفل تأبيني اقامه المجلس الاعلى الاسلامي في 14 محافظة بمناسبة رحيل زعيمه الأسبق محمد باقر الحكيم وتابعته السومرية نيوز، إن “الوطن يعاد تشكيله من جديد والمنطقة يعاد تشكيلها من جديد ايضا والعراق في قلب العاصفة والمنطقة الملتهبة”، مشيرا إلى أن “حدود الشرق الاوسط الجديد سيحددها ما سيكون عليه العراق”.
وأضاف الحكيم “سنكون يقظين للعبور بالعراق من هذه الفتنة السوداء ونصل به الى بر الامان”، مؤكدا “أننا لن نتهاون او نساوم للضغوط والمزايدات ولن نقبل بالحلول على حساب الوطن او أنصاف الحلول إن لم يكن هدفها استكمال النصف الاخر”.

وشدد الحكيم على أنه “آن الاوان لتبدأ مرحلة اطفاء الحرائق والعودة لسياسة تصفير الازمات والتركيز على المشتركات والوقوف عند الخطوط الحمر”، محذرا من أن “الحريق وصل الى الجميع واصبح خط النار ممتدا ومتصاعدا”.

رابط مختصر