إيطاليا: تفكيك شبكة إسلامية في سردينيا

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 25 أبريل 2015 - 7:47 صباحًا
إيطاليا: تفكيك شبكة إسلامية في سردينيا

فككت الشرطة الإيطالية اليوم الجمعة شبكة إسلامية في سردينيا، وأمرت باعتقال 18 شخصا منهم اثنان من الحراس الشخصيين السابقين لأسامة بن لادن وتحدثوا عن خطة للاعتداء على بابا الفاتيكان في 2010.
وقال مسؤول في أجهزة الاستخبارات في كالياري في سردينيا ماريو كارتا للصحافيين: “لا يتوافر أي دليل، بل قرائن قوية”.
وأضاف أن “عمليات تنصت هاتفية قادت المحققين إلى أن يأخذوا خطة الاعتداء على محمل الجد، بناء على مكالمات تحدثت عن (فيا ديلا كونسيلياتسيوني) أبرز شارع يؤدي إلى الفاتيكان بسبب كلمات ساخرة قالها البابا”، مشيرا إلى أن “احد هؤلاء المشبوهين الذي كان موضوعا تحت التنصت قال: الجهاد ينطلق من ايطاليا”.
وهؤلاء الأشخاص متهمون بأنهم شاركوا في أعمال إرهابية في باكستان، واعتقل سبعة منهم في غالورا بسردينيا، ومتهمون بالانتماء إلى “منظمة تعمل في نشاطات إجرامية في عدة دول، وتستوحي من القاعدة ومنظمات متشددة أخرى تدعو إلى الكفاح المسلح ضد الغرب والتمرد على الحكومة الباكستانية الحالية”.
وقال المحققون إن “بينهم اثنان من الحراس الشخصيين السابقين للزعيم السابق ومؤسس القاعدة الذي قتل في باكستان في 2011 أسامة بن لادن.
وأبرز المشتبه بهم تاجر يقيم منذ فترة طويلة في أولبيا شمال جزيرة سردينيا، هو خان سلطان والي الذي اعتقل مساء الخميس”.
ولفت الانتباه إلى أن “بعض هؤلاء الإسلاميين متهم أيضا بأنه خطط ومول وشارك حتى في أعمال إرهابية في باكستان، ومنها الاعتداء على سوق مينا بازار في بيشاور في تشرين الأول 2009 وأسفر عن أكثر من 100 قتيل.
ويشتبه في تورطهم في الاتجار بالمهاجرين غير الشرعيين، وقاموا في بعض الحالات بتهريب أفغان وباكستانيين من ايطاليا إلى بلدان أوروبا الشمالية. وانطلاقا من هذه التهمة بدأ التحقيق في 2009، كما أوضح النائب العام في كالياري ماورو مورا.
ويقول المحققون أن هذه الشبكة لديها “أسلحة بكميات كبيرة” وأن عددا كبيرا من المنضمين إليها مستعدون للقيام بأعمال إرهابية في باكستان وأفغانستان قبل أن ينكفئوا بعد ذلك إلى ايطاليا”.
وقد استقر عناصر الشبكة في ايطاليا بفضل متواطئين كانوا يقدمون لهم عقود عمل أو من خلال تقديم طلبات لجوء بفضل شهادات مزورة تؤكد أنهم تعرضوا للاضطهاد.
(ا ف ب)

رابط مختصر