الرئيسية / أخبار فنية / ألين أحمر لا تتجاوز الخط الأحمر

ألين أحمر لا تتجاوز الخط الأحمر

elin a7marالمصدر: “دليل النهار” – جورج حايك – من الشانسونييه إلى شاشة mtv، اجتازت ألين أحمر مسافة طويلة في مشوارها الفني، إذ انتقلت من التمثيل إلى التقديم، معلنة بدء مرحلة جديدة من حياتها من دون أن تتنكّر لما اختبرته في الماضي القريب. مع شادي مارون وغابي حويك، كانت عضوا أساسياً في مسرحيات “سين.سين”، إضافة إلى المشاركة في البرنامج الكوميدي التلفزيوني “شادي وغابي”، لكن سرعان ما فؤجئ الجمهور بمشاهدتها تقدّم فقرة الطقس وبرنامج “أغاني أغاني” على شاشة mtv.

• اعتدنا مشاهدتك في عروض الشانسونييه مع شادي وغابي، ألم تكن مجازفة الإنتقال إلى تقديم فقرة الطقس؟
– فكرة التقديم كانت في بالي دائماً حتى قبل أن أبدأ التمثيل، لكن الظروف لم تسمح لي بخوض هذا الغمار، فركّزت على التمثيل. واعرف رئيس مجلس ادارة “أم.تي.في” منذ عشرة أعوام، وها أنا قد حظيت بفرصتي اليوم، و”كل شي بوقتو حلو”.
• ماذا تضيف مذيعة الطقس على هذه الفقرة؟
– عادة تحمل نشرة الأخبار طابعاً جدياً والمذيعون جديون ومعظم الأخبار تحمل ما هو مأسوي، فتأتي مذيعة الطقس في ختام النشرة لتضيف نكهة خفيفة ومحببة على النشرة. رغم اني في الاطلالة الأولى، كنت اعتقد ان عليّ أن أكون جديّة، لكن زملائي المذيعين أي ماجد وديانا وفادي اقترحوا عليّ أن أبتسم وأن أضيف مسحة فرح ومرح وجوّ مريح.
• كم يتطلب منك إعداد هذه الفقرة؟
– أنا لا أشارك في الأعداد ويتولى ذلك فريق اعداد، ربما اقترح احياناً إضافة عبارة أو لفتة، لكن ذلك ليس من مسؤوليتي حتماً.
• ماذا عن تقديمك برنامج “أغاني أغاني”؟
– الاعلامية دوللي عياش كانت تقدّم هذا البرنامج. بعد رحيلها، حللت مكانها. لكن البرنامج كان يعرض مرة أو مرتين في الأسبوع، أما حالياً فصار يعرض يومياً ما عدا الأحد، وأتناوب على تقديمه مع مذيعتين. هو برنامج فني يتناول أخبار الفنانين والإصدارات الجديدة والأغاني المصوّرة، ونحقق أحياناً سباقات فنية من خلال عرضنا أخبارا جديدة عن الفنانين.
• ألا تطمحين إلى تقديم برنامج مسائي؟
– بلى، طموحي أن أفعل ذلك، لكن شبكة برامج “ام.تي.في” مكتظة في الفترة الليلية، وربما يتاح لي ذلك في الوقت المناسب مستقبلاً.
• ما نوع البرنامج الذي تحبين تقديمه في المستقبل؟
– برنامج فني أو برنامج تسلية أو العاب أو مسابقة بين المواهب الفنية، لكني لا أحب السياسة ولا البرامج المأسوية، وقد أقدّم برنامجاً اجتماعياً في المستقبل إلا اني أفضّل حالياً تقديم ما يشبه عمري وحيويتي.
• ألا تزالين مستمرة في التمثيل في الشانسونييه مع شادي مارون وغابي حويك؟
– لا أزال مستمرة لكن ليس بالضرورة مع شادي وغابي. أنا أجد نفسي في الشانسونييه. لكني رفضت أن أكون في “أم.تي.في” وفي برنامج كوميدي يُعرض على محطة أخرى في الوقت نفسه.
• يعني فضّلت الوظيفة؟
– يعني فضّلت التقديم في “ام.تي.في”، وربما لو جاءني عرض من غيرها لكنت رفضت.
• هل كسرت نظرة الناس إلى ان ممثلة الشانسونييه مجرد اكسسوار أو للإغراء؟
– لا يمكنني تعميم ذلك، الا انني شخصياً تمكّنت من كسر هذه الصورة. أنا عملت كثيراً على نفسي وتطوّرت من عمل إلى آخر. أصبحت أقلّد جيداً وأعطي كل شخصية اؤديها حقّها. ولم يكن منطقياً أن استمر على خشبة المسرح ستة أعوام متواصلة لو لم أكن أتمتع بموهبة، وقد أكّد ذلك زميلنا ماريو باسيل الذي يُعتبر ممثلاً محترفاً وصاحب خبرة طويلة في مجال الشانسونييه. إضافة إلى اني أتجنب الإبتذال ولا أزعج الآخرين.
• لكنك جميلة وتتمتعين بكل مواصفات الجاذبية، الا تزعجك بعض النظرات؟
– هذا ما أحاول قوله، تخطيت ذلك لأني أتجنب الإطلالة بأسلوب مبتذل، انتبه إلى لباسي ولا أتخطى الخطوط الحمر. وأنا اعتبر ان أي فتاة قادرة على أن تمنع بتصرفاتها اللائقة أن ينظر اليها الآخرون بطريقة خاطئة. مع ذلك، لا يمكننا السيطرة على الجميع، لأن ثمة رجالا يعانون عقدا نفسيّة ومهما فعلنا سينظرون الينا على نحو خاطئ وهذا ما لا نتحمّل مسؤوليته.
• ما هي أبرز الشخصيات التي تفتخرين بتقليدها في الشانسونييه؟
– لاقى تقليدي شخصيات عدة أصداء طيّبة، نذكر منها: ديما صادق ومايا دياب وستريدا جعجع وديانا فاخوري ونانسي عجرم وغيرهن. أما تمثيلياً فأحب الجمهور أدواري كسكرتير ومعلّمة ومذيعة، إضافة إلى دور المرأة الجنوبية.
• صحيح انك تزوجت غابي حويّك أم كانت مجرد كذبة أول نيسان؟
– (تضحك) لا، كانت كذبة أول نيسان بالفعل، وقد نُشِرَ تكذيب بعد مرور أسبوع، إلا ان الناس لم تقرأه وظنّ كثيرون ان الخبر صحيح. آخر شخص ممكن أن أتزوجه هو غابي وأظن انه يقول الأمر نفسه (تضحك).
• إذاً متى تفكرين بالزواج الحقيقي؟
– لقد قطع غابي حويك نصيبي (تضحك)
• تجاربك في التمثيل الدرامي والكوميدي قليلة، هل تخشين الإطلالة فيها؟
– لا بالعكس، أنا أحب التمثيل، لكن لم يأت وقته بعد. إلا اني بلا شك نادمة على عرض قُدّم اليّ للتمثيل في مسلسل “الأخوة”، كان الأمر يتطلب السفر ستة أشهر، فلم استطع بسبب ارتباطي بأعمال أخرى. كانت لديّ تجارب بأدوار صغيرة في مسلسلات “عريس وعروس” و”صبايا” و”فرحة ومرحة”.
• ماذا تفعلين إلى جانب التمثيل؟
– أملك محل ملبوسات، وأنا وكيلة ماركة ملابس. في موازاة ذلك، أتعلّم الاسبانية وأملأ وقتي بممارسة الرياضة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*