محافظ صلاح الدين يدعو اهالي المحافظة لعدم تصديق “المغرضين” والتماسك ومواصلة محاربة “الإرهابيين”

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 22 أبريل 2015 - 11:44 مساءً
محافظ صلاح الدين يدعو اهالي المحافظة لعدم تصديق “المغرضين” والتماسك ومواصلة محاربة “الإرهابيين”

دعا محافظ صلاح الدين، اليوم الأربعاء، أهالي المحافظة إلى عدم تصديق “الشائعات المغرضة” والتماسك وتوحيد الصفوف لمواصلة محاربة (داعش)، مشدداً على ضرورة دعم القوات الأمنية والحشد الشعبي، في حين استنكر مجلس شيوخ المحافظة أساليب التهديد التي تعتمدها الجماعات المسلحة.

وقال، رائد إبراهيم، في بيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن “الانتصارات التي حققتها القوات الأمنية وفصائل الحشد الشعبي على عناصر تنظيم داعش الإرهابي حركت الحقد وردود أفعال لدى بعض المفلسين لبث إشاعات للتأثير على وحدة الصف الذي تحقق وأدى إلى تطهير بعض مناطقنا من دنس المجرمين” .

وأضاف إبراهيم، أن “بعض الشائعات تهدف للمساس برموز محافظة صلاح الدين، ومنها ما تروج له بعض صفحات الموقع الاجتماعي الفيسبوك، من أخبار عارية عن الصحة، استهدفتنا شخصياً وعلاقة المسؤولين فيها”.

وعد المحافظ، أن تلك “الشائعات عارية عن الصحة ونحن نستنكر ونستهجن تلك التصريحات الفاشلة التي يروج لها بعض المتربصين وأصحاب العقول المريضة والقلوب المنافقة”، مؤكداً أن “المحافظة بشخص محافظها ورئيس وأعضاء مجلسها متماسكون ومنسجمون وعازمون على تحرير مدن صلاح الدين كافة”.

وتابع إبراهيم، أن تلك “الشائعات والتصرفات الصبيانية لن تثنينا عن مواصلة الدرب”، داعياً أهالي صلاح الدين إلى “محاربة تلك الشائعات بالتماسك ورص الصفوف وزيادة مساندة القوات الأمنية والحشد الشعبي”.

إلى ذلك رفض مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين، التهديدات “الإرهابية” التي اطلقتها ما تسمى بحركة (الجهاد والتحرير)، بحق محافظ صلاح الدين.

وطالب المجلس في بيان له تسلمت (المدى برس) نسخة منه، العشائر بـ”هدر دم كل من ينتمي لذلك التنظيم الإجرامية وغيره من الإرهابيين، والقصاص ممن يريد بث الرعب والفتن الطائفية بين أبناء الشعب الواحد”.

يذكر أن محافظ صلاح الدين رائد إبراهيم، أعلن في (17 نيسان 2015) عن مقتل نائب الرئيس العراقي الأسبق، عزة الدوري، في عملية أمنية شرقي تكريت، متعهدا باستكمال تحرير مدن المحافظة من عصابات (داعش) ومن لف لفهم.

رابط مختصر