الرئيسية / أخبار العراق / العبادي: الوضع في الأنبار تحت السيطرة

العبادي: الوضع في الأنبار تحت السيطرة

anbarبغداد – وكالات – قال رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي إن الوضع في مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار (غرب) تحت السيطرة بعد اجتياح عصابة داعش الارهابية للمدينة الأسبوع الماضي.وكان مسلحو «داعش» قد اجتاحوا في هجوم بدأ مطلع الأسبوع الماضي مناطق شمال الرمادي وصولا إلى وسط المدينة مما دفع بنحو 90 ألف من سكان المنطقة للنزوح.

وأرسلت الحكومة العراقية تعزيزات عسكرية كبيرة على مدى الأيام القليلة الماضية لوقف تقدم مسلحي «داعش».
وقال العبادي أثناء لقائه امس في مكتبه ببغداد قائد القيادة الوسطى للقوات الأميركية الجنرال لويد اوستن والوفد المرافق له بحضور السفير الاميركي في العراق ستيوارت جونز، إن «الاستعدادات العسكرية واللوجستية قائمة لتخليص الرمادي وبقية المناطق من خطر التنظيمات الإرهابية».
وأضاف في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، أن «الوضع في الرمادي تحت السيطرة».
ووفق البيان، فإن العبادي وأوستن بحثا «تطورات الاوضاع الامنية والحرب ضد عصابة داعش، بالإضافة إلى الدعم في المجال العسكري واللوجستي والتدريب والاسلحة للقوات الامنية العراقية وبالاخص بعد الزيارة الاخيرة للعبادي إلى واشنطن والانتصارات التي تحققت مؤخرا في بيجي (شمال)».
وأكد العبادي «اهمية الانجاز الذي تحقق في مصفاة بيجي وان العمل جاري لتطهير المناطق المحيطة بالمصفاة».
واستعاد العراق السبت الماضي السيطرة على معظم مصفاة بيجي النفطية في محافظة صلاح الدين (شمال) من عصابة داعش في تحول للمكاسب التي حققها مسلحو داعش الذين سيطروا على أجزاء من المصفاة المترامية الأطراف الأسبوع الماضي.
وكان المسلحون هاجموا المصفاة قبل أسبوع واقتحموا السياج الأمني المحيط بها وسيطروا على عدة منشآت من بينها صهاريج تخزين ومعهد فني ومنفذ توزيع.
وحذر مصدر عشائري في محافظة الأنبار ، من حدوث كارثة إنسانية ومجزرة بحق أكثر من 50 عائلة تحاصرها عصابة داعش منذ 3 أيام بعد أن سيطر على محيطة قرية الحاتمية في ناحية البغدادي.
وقال الشيخ محمد العبيدي أحد وجهاء ناحية البغدادي 100 كلم غرب الرمادي مركز محافظة الأنبار ، إن «هذه العوائل بلا ماء ولا طعام منذ 3 أيام وهم يستصرخون ويطالبون السلطات المحلية والمركزية في بغداد والانبار بإسعافهم وإخراجهم إلى مناطق آمنة».
وأضاف العبيدي، «يوجد نساء وأطفال وكبار سن ولا يتوفر الغذاء والدواء لهم»، مطالبا بنقلهم إلى قاعدة عين الأسد الجوية في البغدادي والتي تتخذ منها قوات الجيش العراقي والخبراء الأميركيون مقرا لهم والتي لا تبعد عن قرية الحاتمية سوى 25 كلم من الجهة الشرقية للقاعدة.
وقال الشيخ العبيدي إن مشكلة هذه العوائل تفاقمت بسبب وجود مرضى مصابين بأمراض مزمنة مثل السكري وضغط الدم والربو كما ساهم قطع الاتصالات في تلك المنطقة من زيادة معاناتهم.
من جانبها ، قالت قوة المهام المشتركة التي تقود العمليات ضد عصابة داعش امس إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 36 ضربة جوية ضد العصابة في العراق وسوريا منذ صباح الأحد.
وأضافت قوة المهام المشتركة في بيان أن عشر ضربات في سوريا أصابت أهدافا قرب الحسكة وكوباني. وقالت إن 26 ضربة في العراق أصابت وحدات تكتيكية ومركبات ومباني قرب الرمادي والموصل والفلوجة وأماكن أخرى.
لبى ذلك ، أظهر تسجيل فيديو قيام مسلحين شيعة بتسليم جثة من يشتبه أنه عزة إبراهيم الدوري الساعد الأيمن لصدام حسين امس إلى الحكومة العراقية. وأظهر الفيديو صندوقا يضم الرفات ينقل من شاحنة صغيرة إلى أخرى.
وبعد غزو العراق عام 2003 كان الدوري السادس على قائمة الجيش الأميركي التي تضم 55 مطلوبا عراقيا وعرضت مكافأة بقيمة عشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى اعتقاله. واتهمه مسؤولون أميركيون بتنظيم وقيادة التمرد الذي شهده العراق بين عامي 2005 و2007.
وأفادت تقارير بأن جنودا عراقيين ومسلحين شيعة موالين للحكومة قتلوا الدوري في معارك وقعت الأسبوع الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*