نشاط بلير الاقتصادي حسب «صنداي تليغراف» يمتد من أبو ظبي وحتى كولومبيا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 20 أبريل 2015 - 10:42 صباحًا
نشاط بلير الاقتصادي حسب «صنداي تليغراف» يمتد من أبو ظبي وحتى كولومبيا

امتدت استشارات توني بلير رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، المبعوث الخاص للجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط، من منغوليا في شرق الكرة الأرضية، مرورا بدولة الإمارات العربية المتحدة وحتى كولومبيا وبيرو في غربها، درت عليه ملايين الدولارات، يقدرها البعض بحوالى 75 إلى 150 مليون دولار.
وتحت عنوان «علاقات بلير من أبو ظبي إلى كولومبيا» كتبت صحيفة «صنداي تليغراف» الأسبوعية البريطانية تقول «إن طريق الغنى أو بالأحرى رحلات الطائرات الخاصة إلى الثروة، بدأت في اللحظة التي خطا فيها بلير خارج 10 داوننغ ستريت، مقر رئيس الحكومة البريطانية في حزيران/ يونيو 2007».
وتضيف الصحيفة في عددها أمس أنه «في غضون شهر واحد طار بلير بصفته الجديدة مبعوث الرباعية الخاص للسلام في الشرق الأوسط (عينه الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن كمكافأة له على دعمه في الحرب على العراق) إلى دولة الإمارات العربية لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين فيها وأعضاء في الأسرة الحاكمة». وحسب الصحيفة فإن «منصبه الجديد غير مدفوع الأجر، للتوصل إلى اتفاق سلام وتشجيع النمو الاقتصادي في قطاع غزة والضفة الغربية، فتح له الطريق إلى أغنى وأقوى الشيوخ في منطقة الخليج، الذين يعرف الكثير منهم من خلال عمله كرئيس للوزراء».
وكان لقاؤه الأول في عام 2007 ، حسب الصحيفة، مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائب رئيس أبو ظبي. وأقام الشيخ على شرفه مأدبة عشاء. واعتبرت الزيارة رسمية لمبعوث الرباعية الجديد. أما الزيارات اللاحقة فتمت بصفات مختلفة، هي إضافة إلى مبعوث الرباعية، مستشار لبنك الاستثمار الأمريكي «جي بي مورغان» ورئيس شركته للاستثمار «مؤسسة توني بلير».
وتوطدت العلاقة بين الطرفين وتطورت إلى علاقات تجارية. وفي غضون أشهر وتحديدا في أواسط عام 2009 حصلت شركة توني بلير على صفقة مربحة اساسها تقديم المشورة لصندوق الثروة السيادي لأبو ظبي برأس مال يصل إلى 44 مليار دولار… ومنذئذ أصبح بلير الشخص المفضل في أبو ظبي، يقيم في جناح خاص في «قصر الإمارات». وطورت رحلاته المتواصلة علاقات صداقة قوية مع محمد بن زايد. وقيل إن الكيمياء فعلت مفعولها بينهما خاصة في العداء للإخوان المسلمين. وقالت الصحيفة «يمكن القول الآن إن العلاقات أثمرت تجاريا. ويبدو أن الإمارات تمول صفقات شركة توني بلير الاستشارية في دول تمتد من صربيا في أوروبا وفيتنام ومنغوليا في آسيا وكولومبيا في أمريكا الجنوبية. وتتولى الإمارات دفع جميع تكاليف مستشاري شركة بلير من السفر وحتى الفنادق». وهناك صفقات مربحة بين بلير وكازاخستان، وكذلك بيرو وألبانيا من بين دول أخرى.
وتقول الصحيفة إن شركة الإدارة «ويندراش المحدودة» التي يستخدمها لإدارة جزء من امبراطوريته التجارية، انفقت حوالى 85 مليون دولار على رواتب الموظفين، وتنقلانهم وإقاماتهم في غضون 4 سنوات فقط.
ويتنقل بلير الذي يعيش حياة أصحاب المليارات، في طائرات خاصة، ومن الطائرات المفضلة إليه طائرة باللون الأسود والفضي يطلق عليها اسم «بلير فورس» تيمنا بطائرة الرئيس الأمريكي «غير فورس وان».

رابط مختصر