البارزاني يدعو الأحزاب الكردستانية إلى الوقوف ضد تأزيم الأوضاع و”تشتت الصف الكردي”

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 20 أبريل 2015 - 9:05 مساءً
البارزاني يدعو الأحزاب الكردستانية إلى الوقوف ضد تأزيم الأوضاع و”تشتت الصف الكردي”

دعا رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الاثنين، الأحزاب السياسية الكردستانية إلى الوقوف ضد تأزيم الأوضاع في الإقليم و”تشتت الصف الكردي”، مشددا على ضرورة معالجة الدستور بروح وطنية بعيدا عن المزايدات.

وقال البارزاني في بيان صدر، اليوم، عقب اجتماعه مع الأحزاب الكردستانية في الإقليم وتلقت السومرية نيوز نسخة منه، “وجهت قبل عامين رسالة للبرلمان الكردستاني للوصول إلى معالجة بشأن مسألة دستور إقليم كردستان وإيجاد آلية لانتخاب رئيس الإقليم”، مؤكدا أن “الدستور للشعب والوطن ويجب أن يعالج بروح وطنية بعيدا عن المزايدات”.

ودعا البارزاني الأحزاب السياسية إلى “العمل معا من خلال وسائل الإعلام لعدم تأزيم الأوضاع وتشتت الصف الكردستاني”، لافتا الى أنه “لهذا السبب وجهت مؤخرا رسالة إلى البرلمان وحكومة الإقليم والأطراف السياسية والرأي العام الكردستاني”.

وأكد المجتمعون، بحسب البيان، على ضرورة “تكثيف الجهود بين الأطراف السياسية ومؤسسات حكومة إقليم كردستان من أجل دعم الإصلاح والتقليل من النواقص”، مشددين على أهمية “تحسين العلاقات بين الإقليم وبغداد وتوسيع العلاقات على أسس الصداقة والتوازن مع الجوار باعتبار الإقليم عامل استقرار وتنمية في المنطقة”.

ويشهد الشارع السياسي الكردي جدلا حادا بسبب خلافات لعدم توصل الأطراف السياسية لاتفاق حول تمديد فترة رئاسة إقليم كردستان وموضوع دستور الإقليم الذي بموجبه ستنظم الحياة والنظام السياسي والإداري في إقليم كردستان.

وكان رئيسا إقليم كردستان مسعود البارزاني وبرلمان الإقليم يوسف محمد أكدا، في (5 نيسان 2015)، أهمية الحفاظ على وحدة البيت الكردستاني، فيما شددا على ضرورة معالجة المشاكل وفق الأسس القانونية والمصالح العليا للإقليم.

واقترح النائب عن كلتة التغيير الكردية مسعود حيدر، في (4 نيسان 2015)، تعديل قانون رئاسة إقليم كردستان وترشيح نيجيرفان البارزاني لرئاسة الإقليم عن طريق برلمان كردستان، ويكون قباد طالباني رئيسا لحكومة الإقليم، وبالتالي تكون السلطة التشريعية والتنفيذية بالإقليم من الطاقة الشبابية.

ويترأس مسعود البارزاني الإقليم حاليا بعد تمديد لعامين رغم انتهاء فترتين رئاسيتين، ويشغل الحزب الديمقراطي الكردستاني المرتبة الأولى بـ38 مقعدا في البرلمان الكردستاني وتأتي حركة التغيير الكردية في المرتبة الثانية بـ24 مقعدا والاتحاد الوطني الكردستاني في المرتبة الثالثة بـ18 مقعدا.

وشهد برلمان إقليم كردستان العراق الشهر الماضي اشتباكا بالأيدي بين نائبين من الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يرأسه البارزاني، ونائب من حركة التغيير برئاسة نوشيروان مصطفى إثر خلاف حول تمديد رئاسة الإقليم.

رابط مختصر