الرئيسية / علوم / هل تعلم ماذا يفعل “الباراسيتامول” بالبشرية منذ 70 عاماً؟

هل تعلم ماذا يفعل “الباراسيتامول” بالبشرية منذ 70 عاماً؟

paracitolأخبار الآن | دبي – الإمارات العربية المتحدة – (وكالات)

يعرف عن حبوب “الباراسيتامول” بأنها مسكنة للآلام الحسدية، ولكن يبدو أنها تسكن الانفعالات النفسية أيضاً! الأمر الذي لم نكن نعرفه على الاطلاق.

اذ كشفت دراسة حديثة أن مسكن الآلام وخافض الحرارة الشهير، الذي نستخدمه منذ 70 عاماً، يؤدي الى تلبد المشاعر ويقلل البهجة والحزن على حد سواء.

علاج لكل شيء
يذكر أن “الباراسيتامول” – أو ما يُعرف بالـ”أسيتامينوفين” طبياً – هو واحدٌ من أكثر الأدوية استخداماً بين البشر، يُستخدم بشكل رئيسي لعلاج الحمّى والصداع وتسكين الآلام الخفيفة، كما أنه يدخل في تركيب أدوية الإنفلونزا، ونظراً لشيوع استخدامه فإنه يعتبر السبب الأكثر شيوعاً للتسمم الكبدي بسبب الجرعات المفرطة منه.
وكانت دراسة سابقة جرت عام 2012 قد خلصت إلى أن الـ”باراسيتامول” يسكّن الآلام الجسديّة والنفسية على حد سواء، إلا أن الدراسة الحديثة المنشورة في دورية Psychological science وجدت نتائج مختلفة: لا يقتصر تأثير الـ”باراسيتامول” على الآلام النفسية، بل إنه يتسبب باللامبالاة وبتبلّد كل المشاعر، سواء كانت ألماً وحزناً أم فرحاً وبهجة، ويجعل الإنسان أقلّ تفاعلاً مع الأحداث المؤثرة من حوله.

انعدام المشاعر
وأجرى باحثو جامعة “أوهايو” تجاربهم على 82 شخصاً، عرضوا على كلّ منهم مجموعة من الصور المؤثرة والمنتقاة بعناية لهذا الغرض، يصوّر بعضها مثلاً أطفالاً يعانون من سوء التغذية أثناء المجاعات، وبعضها الآخر أطفالاً مبتهجين يلعبون مع القطط، ووجدوا بالمحصّلة أن الأشخاص الذين تناولوا “الباراسيتامول” قبل التجربة كانوا أقلّ استجابة وتأثّراً بهذه الصور.
هل كل المسكنات تؤثر على المشاعر؟
ولا يعلم الباحثون إذا ما كانت مسكنات الألم الأخرى تتسبب أيضاً بتبلّد المشاعر واللامبالاة، أم أن الأمر يقتصر على الـ”باراسيتامول”، وهو ما سيجعلهم يعيدون التجارب ذاتها على الأدوية الأخرى مستقبلاً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*