تنظيم “داعش” يعدم 24 شابا عراقيا قرب كركوك

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 أبريل 2015 - 10:07 مساءً
تنظيم “داعش” يعدم 24 شابا عراقيا قرب كركوك

كشفت مصادر أمنية عراقية أن تنظيم “الدولة الإسلامية” قام بإعدام 24 شابا من قضاء الحويجية، غربي كركوك، رميا بالرصاص. والأمم المتحدة تدق أجراس الخطر إزاء تدفق آلاف الفارين من أعمال العنف من محافظة الأنبار العراقية.
أفادت مصادر أمنية عراقية اليوم الأحد (19 أبريل/نيسان) بأن تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) أعدم 24 شابا من أهالي قضاء الحويجة، بينهم أعضاء بالمجلس المحلي لناحية الزاب، غربي مدينة كركوك الواقعة على بعد 250 كم شمال بغداد.
وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن عناصر “داعش” أقدموا منذ ثلاثة أشهر على اختطاف العشرات من أهالي ناحية الزاب بينهم عدد من أعضاء مجلس الناحية بتهمة التنسيق مع الأجهزة الأمنية والتخابر مع قوات متطوعي الحشد الشعبي. وأشارت إلى نقل المختطفين إلى مناطق الشرقاط والقيارة ومدينة الموصل وتم إعدامهم رميا بالرصاص.
يذكر أن قضاء الحويجة ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد تخضع لسيطرة داعش منذ العاشر من حزيران/يونيو الماضي فيما تقع ناحية الزاب على نهر دجلة بالضفة المقابلة لمصفاة بيجي وجسر الفتحة.
من جهتها، أعلنت الأمم المتحدة اليوم الأحد أن أكثر من 90 ألف شخص يفرون من أعمال العنف في محافظة الأنبار بغرب العراق، حيث نجح متشددو تنظيم “الدولة الإسلامية” في السيطرة على أراض خلال الأسبوع الأخير. ويتقدم التنظيم في الرمادي عاصمة المحافظة مما أدى الى نزوح آلاف الأسر.
وقالت ليز جراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الانسانية في العراق في بيان “أولويتنا القصوى هي تسليم المساعدات الأساسية للسكان الفارين..الغذاء والمياه والمأوى تأتي في صدارة قائمة الأولويات.” وذكر مسؤولون أن القوات العراقية تستعد لشن هجوم مضاد لوقف تقدم التنظيم المتطرف على المشارف الشرقية للرمادي بعد ارسال تعزيزات عسكرية من بغداد. وحذر مسؤولون محليون في وقت سابق هذا الأسبوع من أن الرمادي قد تسقط في ايدي المتشددين. ومنذ يناير/كانون الثاني نزح 2.7 مليون عراقي على الأقل في أنحاء مختلفة من البلاد بينهم 400 ألف من الأنبار.
ش.ع/ م.س(د.ب.أ، رويترز)

رابط مختصر